المونيتور: كيف سيغيّر فيروس كورونا أسواق العمل في دول الخليج

التقارير الدولية

الأحد, 05-04-2020 الوقت 07:02:37 مساءً بتوقيت عدن

ترجمة خاصة لـ سوث24 | المونيتور

إذا كان الانخفاض الأخير في أسعار النفط عام 2014 وما تلاه من عائدات مالية لدول مجلس التعاون الخليجي يمثّل أي دليل على تخمة النفط الحالية، فإن الإشارة الآن إلى أسواق العمل الخليجية هي بمثابة صافرات الإنذار.

عندما انخفضت عائدات النفط بشكل حاد في أواخر عام 2014، كانت الأساسيات الهيكلية مشابهة لما اعتقد أعضاء "أوبك +" أنهم رأوه في أوائل مارس 2020. لقد رأوا انخفاض الطلب في الصين واستمرار العرض من المنتجين الأمريكان. أوبك، مع شركاء جدد مثل روسيا والمكسيك، ردّت في أواخر عام 2016 بتخفيض الإنتاج التي أبقت الأسعار ثابتة في نطاق 50-70 دولارًا للبرميل حتى انهار الاتفاق في 5 مارس/آذار.

ومنذ ذلك الحين، هبطت أسعار النفط بشكل حر، لتصل إلى أقل من 20 دولارًا للبرميل، حيث التزمت المملكة العربية السعودية بتوسيع الإنتاج وإغراق الأسواق بالنفط. باستثناء بعض التعاون غير المحتمل الذي قد يتطلب من الشركات الخاصة في جميع أنحاء الولايات المتحدة وأوروبا الموافقة على الثقة في منتجي النفط الروس والحكومة السعودية، فإن منتجي النفط يستعدون للتأثر. ما يختلف اختلافًا كبيرًا عن تقلب الأسعار قبل خمس سنوات، وما لم يكن السعوديون والروس بالتأكيد يتوقعوه تمامًا، هو تدمير الطلب من جائحة الفيروسات التاجية الجديدة التي أحدثت دمارًا لأكبر الاقتصادات في العالم.

تهدف سياسات "التأميم" الجديدة في دول مجلس التعاون الخليجي إلى تشجع وحماية وظائف معينة للمواطنين
إن صافرات الإنذار تدّوي في أسواق العمل، لأن التراجع الأخير في سوق النفط حفز سلسلة من التحولات السياسية مع "تأميم" الوظائف في قطاعات معينة، وتأشيرات أكثر مرونة، وضرائب ورسوم جديدة على حساب العمال الأجانب، وعمليات تطهير واسعة النطاق للعمال ذوي الأجور المنخفضة في البناء. 

تهدف سياسات التأميم الجديدة في دول مجلس التعاون الخليجي إلى تشجيع وحماية وظائف معينة للمواطنين. منعت عُمان الأجانب من العمل في أكثر من 80 فئة وظيفية. احتفظت المملكة العربية السعودية بالعمالة للمواطنين في عدد من قطاعات البيع بالتجزئة والفندقة، من متاجر الهواتف المحمولة إلى متاجر النظارات. كان الانخفاض في التعاقدات الحكومية، وهو الوضع الطبيعي الدوري لاقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي عندما تنخفض عائدات النفط، بشكل خاص بين عامي 2015 و2018. شعر العمال الأجانب بالألم، لأن عمال البناء ذوي الأجور المنخفضة وجدوا أنفسهم عالقين وعاطلين عن العمل. تم تسريح ما يصل إلى 700000 عامل أجنبي منخفض الأجور في المملكة العربية السعودية وعادوا إلى ديارهم في مجتمعات فقيرة في الشرق الأوسط وجنوب آسيا غير قادرين على إعالة أسرهم.

بالنسبة للاقتصادات الخليجية التي لديها عدد غير متناسب من الأجانب للمواطنين، قامت الحكومات بسن الضرائب والرسوم التي من شأنها تحويل الأجانب إلى مصادر جديدة للدخل، بما في ذلك فرض رسوم الطرق ورسوم تجديد التأشيرات والضرائب غير المباشرة على الكحول والتبغ والمشروبات السكرّية. بشكل عام، أثار التباطؤ الأخير بعض إجراءات التنويع التي لم تقدّم الكثير لفطام الحكومات من عائدات النفط من تشجيع الحكومات على خفض الإنفاق الاجتماعي السخي وتطبيع الدعم الحكومي للكهرباء والمياه، والوظائف المتوقعة في القطاع العام للمواطنين.

قد تكون مجتمعات دول مجلس التعاون الخليجي الأكثر تغيرًا (بسبب كورونا) من حيث تكوينها الديمغرافي واعتمادها على العمالة الأجنبية
في السنوات الخمس منذ عام 2015، تم فحص العمال الأجانب في جميع أنحاء الخليج من قبل حكومات دول مجلس التعاون الخليجي لفائدتهم كمستهلكين ومصادر الإيرادات الحكومية في الضرائب والرسوم. ولاحظت الحكومات أيضًا أين يُعتبر انخفاض العمالة الماهرة نقطة دخول مفيدة للمواطنين في القوى العاملة، خاصة في قطاعي التجزئة والخدمات في المملكة العربية السعودية. وقد حصل الوافدون الذين يتمتعون بإمكانيات استثمارية كمشترين عقاريين أو خبراء ذوي مهارات عالية على بعض فرص الإقامة المتميزة.

هذه المرة، سيكون الألم أوسع عبر أسواق العمل. هناك عدة أسباب لذلك:

أولاً، تسعى الحكومات في جميع أنحاء العالم إلى اتخاذ تدابير سياسية لتخفيف العبء على العمال، مع ارتفاع معدلات البطالة في قطاع الخدمات ووظائف البيع بالتجزئة. ليس لدى حكومات دول مجلس التعاون الخليجي حافز كبير لإعطاء المكملات النقدية للعمال المفصولين، لأن معظمهم من الأجانب.

 الافتراض هو أن الأجانب العاطلين عن العمل يجب أن يعودوا إلى ديارهم، عادة في غضون 30 يومًا من الإنهاء. علاوة على ذلك، قد تتغير المتطلبات القانونية التي تفرضها الشركات والمنظمات تجاه العمال الأجانب، مما يسهل في بعض الحالات على الشركات تسريح العمال. أصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة لائحة جديدة في 26 مارس تسمح لأصحاب العمل بفصل العمال، ولكن لا يزال يتعين عليها توفير السكن (إذا كان ذلك مطلوبًا بموجب العقد) ويسمح للعمال بالتقدم للحصول على تأشيرة لصاحب عمل جديد عند العثور على وظيفة جديدة. كما يسمح لصاحب العمل بتخفيض الرواتب مؤقتًا أو إجبار الموظفين على أخذ إجازة سنوية مدفوعة الأجر أو غير مدفوعة الأجر. أعلنت المملكة العربية السعودية عن دعم جزئي لرواتب المواطنين العاملين في القطاع الخاص الذين أصبحوا فائضين عن الحاجة، ولكن لم يتم دعم المقيمين الأجانب.

أعلنت المملكة العربية السعودية عن دعم جزئي لرواتب المواطنين العاملين في القطاع الخاص الذين أصبحوا فائضين عن الحاجة، ولكن لم يتم دعم المقيمين الأجانب.
ثانياً، تستجيب حكومات دول مجلس التعاون الخليجي من خلال حزم التحفيز التي توفّر السيولة للقطاع المصرفي بشكل أساسي وتوفر بعض الدعم الأدنى للشركات الصغيرة والمتوسطة. مع تصاعد حالات الإصابة بالفيروس التاجي في جميع أنحاء المنطقة، وامتداد العبء إلى أنظمة الرعاية الصحية، ستحتاج الحكومات إلى اتخاذ قرارات صعبة بشأن توسيع نطاق الرعاية لجميع المواطنين والمقيمين، كما تعهد الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

ومع ذلك، تعتمد العديد من المستشفيات الخاصة في المملكة العربية السعودية على المدفوعات الحكومية من المؤسسة العامة للتأمين الاجتماعي، أو وزارة الصحة أو الحرس الوطني. يمكن تأخير المدفوعات لأن الحكومة تقدم مزايا للسكان وتواجه عددًا من الأعباء الضريبية.  لكن من غير المرجح أن توقف هذه الحزم الخسائر لدى كبار أرباب العمل في المنطقة - كيانات مملوكة للدولة أو تابعة للدولة من شركات الطيران إلى الخدمات اللوجستية وشركات المقاولات الكبرى. ستحتاج هذه الشركات إلى إعادة الرسملة الرئيسية فقط من أجل البقاء ولن تستمر مع نفس العدد من الموظفين.

ثالثاً، سيرغب الناس في العودة إلى منازلهم. سيكون الأثر الاجتماعي للوباء على العمل عبر الحدود مدمّرا. إن الذعر الذي أعاد المواطنين الذين تقطعت بهم السبل إلى وطنهم بسبب إغلاق الحدود وإلغاء الرحلات الجوية خلال الأسابيع القليلة الماضية أوجد واقعًا جديدًا للعمالة العالمية. من عمال التجزئة إلى كبار المسؤولين التنفيذيين، يجد العديد من العمال الأجانب أنه من المزعج أن يتم عزله في بلد أجنبي، دون دعم الأسرة أو الإلمام بمعايير الرعاية الصحية. يجب أن نتوقع أن تؤدي نهاية الفصل الدراسي وبداية شهر رمضان إلى مغادرة المغتربين من الخليج.

يجب أن نتوقع أن تؤدي نهاية الفصل الدراسي وبداية شهر رمضان إلى مغادرة المغتربين من الخليج.
ستشهد اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي تغيّرات كبيرة بسبب فيروس كورونا وأزمة النفط، وكذلك الاقتصاد العالمي. ومع ذلك، فقد تكون مجتمعات دول مجلس التعاون الخليجي الأكثر تغيرًا من حيث تكوينها الديمغرافي واعتمادها على العمالة الأجنبية. قد تكون هذه لحظة لإعادة معايير الاعتماد على العمال الأجانب. يمكن أن تكون أيضًا لحظة تتراجع فيها مستويات المعيشة بشكل كبير عندما تضعف أساسيات الاستهلاك بسبب خروج المغتربين.

- كارين يونغ : باحثة مقيمة في معهد "انتر برايز" الأمريكي (AEI)، تركز على الاقتصاد السياسي لدول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط عامة.
- المصدر الأصلي: Al-Monitor
- الترجمة والتنقيح خاصة بـ مركز سوث24 للأخبار والدراسات

الاقتصاد الخليجي دول مجلس التعاون السعودية الإمارات عمان قطر الكويت العمالة اليمنية العمالة الأجنبية فيروس كورونا كورونا