موقع أمريكي: اتفاق الرياض يواجه خطر الانهيار، وعلاقة بن زايد وبن سلمان تمنع ذلك

التقارير الدولية

الإثنين, 06-04-2020 الوقت 12:32:51 صباحاً بتوقيت عدن

سوث24| زيورخ (ترجمة خاصة)

قال موقع المونيتور الأمريكي أن تصاعد التوترات داخل التحالف في جنوب اليمن سببه "تورط السعودية المزعوم في منع أربعة من مسؤولي المجلس الانتقالي الجنوبي من العودة إلى عدن لإجراء مفاوضات سياسية في 13 مارس آذار".

وقال المونيتور في تقرير نشره اليوم، للصحفي البريطاني سامويل راماني، وترجم أجزاء منه سوث24، أن حادثة المنع "دفعت  المجلس للتحذير من عواقب سلبية على عملية السلام في اليمن وكشف إحباط السعودية من مراسلات الإمارات في اللحظة الأخيرة مع الرياض حول العودة المخططة لمسؤولي المجلس من الأردن."

وعقب ذلك قال المونيتور"سعت المملكة العربية السعودية لنشر قوات (أمنية) في عدن بهدف ما اعتبرته المونيتور "الحماية من أعمال اقتتال مستقبلية قد يثيرها المجلس."

وبحسب الموقع "فقد أثار تصاعد الخلافات بين القوات الحكومية اليمنية والمجلس مخاوف من أن اتفاقية الرياض التي وحدت الفصيلين في ائتلاف حاكم، قد تنهار."

تقول ندوى الدوسري، الخبيرة غير المقيمة في معهد الشرق الأوسط، للمونيتور إن اتفاقية الرياض "ستفشل على الأرجح حتمًا" لأن "الطرفين اللذين وقعا عليها انسحبا بتفسيرات مختلفة جدًا للاتفاقية ولم يتم تناولها أبدًا."

ويضيف الموقع الأمريكي "بالإضافة إلى الغموض في اتفاقية الرياض، شكل انعدام الثقة العميق بين المجلس الانتقالي الجنوبي وحكومة هادي عقبة رئيسية أمام السلام في جنوب اليمن."
شكّل انعدام الثقة العميق بين المجلس الانتقالي الجنوبي وحكومة هادي عقبة رئيسية أمام السلام في جنوب اليمن
يقول المونيتور "يواصل المسؤولون المتحالفون مع المجلس الانتقالي الجنوبي تصوير حكومة هادي على أنها وكيل لجماعة الإخوان المسلمين، وأكد أحمد عمر بن فريد، ممثل المجلس الانتقالي الجنوبي في أوروبا، مؤخرًا أن الإصلاح، حركة الإخوان المسلمين في اليمن، متحالفة مع الحوثيين."

ويقول الموقع الأمريكي "لا يزال مسؤولو الحكومة اليمنية منقسمين بعمق حول كيفية التعامل مع المجلس."

قال إياد قاسم، رئيس تحرير "سوث24 للأخبار"، للمونيتور إن حكومة هادي مقسمة إلى فصيلين. يسعى الجناح الأول، الذي تموله قطر، إلى "السيطرة على الجنوب وسحق الانفصاليين" ، لكن الجناح الثاني الذي تسيطر عليه المملكة العربية السعودية "يفضل التعامل بإيجابية" مع المجلس الانتقالي الجنوبي.

ويضيف المونيتور "هذه الانقسامات التي أشار إليها قاسم تتسبب في تذبذب الحكومة اليمنية بين الانخراط والاستفزاز للمجلس، مما يقوض قدرتها على الوفاء بالتزاماتها بموجب اتفاقية الرياض."

إياد قاسم: حكومة هادي مقسمة إلى فصيلين. يسعى الجناح الأول، الذي تموله قطر، إلى "السيطرة على الجنوب وسحق الانفصاليين"
وإضافة إلى ذلك يزعم المونيتور أن "الطموحات الجيوسياسية للإمارات في جنوب اليمن تعوق أيضًا تنفيذ اتفاقية الرياض."

ويضيف "في بقية جنوب اليمن، أكملت الإمارات انسحابها في فبراير، لكن قاسم أشار إلى أن أبو ظبي "لم تقطع الاتصال بحلفائها في الجنوب".

وأشارت الدوسري للمونيتور، إلى أن "المملكة العربية السعودية لم تستخدم ما يكفي من نفوذها على الجانبين لإجبارهم على الامتثال لاتفاقية الرياض".

على الرغم من هذا الضغط – يضيف الموقع الأمريكي - لتحقيق التوازن قد تبقى اتفاقية الرياض على المدى القصير بسبب عدم رغبة السعودية والإمارات في المخاطرة بتحالفهما، والمعارضة المشتركة للحكومة اليمنية وامجلس الانتقالي الجنوبي للحوثيين... وقد أكدت أزمة COVID-19 والأزمة في أسواق النفط العالمية الحاجة لتحالف سعودي إماراتي متماسك.

ويشير المونيتور إلى أنه "عندما اندلعت الخلافات حول اليمن، حالت العلاقة الشخصية الوثيقة بين ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مع ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان دون انهيار اتفاق الرياض، والانحدار إلى حرب بالوكالة السعودية الإماراتية في اليمن."

فاطمة الأسرار: "قد ترى بعض العناصر القوية في جماعة الإخوان المسلمين أنه من الأفضل التحالف مع الحوثيين بدلاً من تقسيم البلاد".
إلى ذلك يقول الموقع "كما يمكن للعداء المتزايد للحوثيين في جنوب اليمن أن يساعد في التغلب على الشقوق بين تحالف هادي والمجلس الانتقالي الجنوبي." وأشارت الصحيفة للهجمات الحوثية بشكل خاص في محافظة الضالع جنوب غرب اليمن، وتصعيد حملتهم العسكرية في أبين.

تقول فاطمة الأسرار، الخبيرة غير المقيمة في معهد الشرق الأوسط ، للمونيتور إن "الحوثيين سيكثفون طموحاتهم التوسعية في جنوب اليمن" في محاولة لتسهيل وصول إيران إلى مضيق باب المندب. من المفترض أن يؤدي هذا الاحتمال إلى تضامن ضد الحوثيين بين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، والذي يمكن أن يمتد بطريقة محدودة إلى حكومة هادي والمجلس الانتقالي الجنوبي. ومع ذلك، قالت الأسرار، "قد ترى بعض العناصر القوية في جماعة الإخوان المسلمين أنه من الأفضل التحالف مع الحوثيين بدلاً من تقسيم البلاد".

ويختم التقرير بالإشارة إلى "أن جنوب اليمن لا يزال حلقة وصل رئيسية لعدم الاستقرار. وتم الكشف عن هشاشة اتفاق الرياض من خلال الأحداث الأخيرة، لكن انهياره الوشيك يمكن أن يعيقه رغبة كل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في الحفاظ على تحالفهما."


- المصدر الأصلي للخبر: موقع المونيتور الأمريكي

اتفاق الرياض منع قيادات الانتقالي السعودية جنوب اليمن المجلس الانتقالي الجنوبي الإمارات الحوثيون الإخوان المسلمين الحكومة اليمنية قطر