بعد ثلاثين عاما على مرورها.. الوحدة اليمنية لم تُعد قائمة

التقارير الدولية

الأربعاء, 20-05-2020 الوقت 12:54:41 صباحاً بتوقيت عدن

سوث24| فرانس برس

بعد ثلاثين عامًا من التوحّد، أصبحت اليمن على وشك التفتت نتيجة للصراعات المسلحة والتنافسات الإقليمية والتدخل الأجنبي.

في 22 مايو 1990، أعلن قادة دولتي شمال وجنوب اليمن السابقة من صنعاء تشكيل جمهورية جديدة كان ينظر إليها على أنها "حلم جيل كامل من اليمنيين" ، وفقا للمحلل السياسي صالح البيضاني. ولكن بعد مرور 30 ​​عامًا، تلاشى هذا الحلم وتحوّلت الدولة الفقيرة إلى خليط من المناطق المتنافسة التي غمرتها صراعات لا حصر لها.

دخلت اليمن في حرب أهلية منذ عام 2014 بين الحكومة - بدعم من التحالف العسكري بقيادة السعودية - والمتمردين الحوثيين المدعومين من إيران، الذين يسيطرون الآن على معظم الشمال، بما في ذلك العاصمة صنعاء.

ولا تزال الحكومة تسيطر على المنطقة المركزية لمأرب والمحافظات الشرقية، بينما يقع الجنوب في أيدي المجلس الانتقالي الجنوبي - الذي لم يخفِ نيته إعلان دولة مستقلة.

وقال سالم ثابت العولقي المسؤول في المجلس الانتقالي لوكالة فرانس برس أن "هدفنا الاستراتيجي الذي لن نتنازل عنه هو اقامة دولة مستقلة".

وبحسب علي الصراري، مساعد رئيس الوزراء اليمني في تصريح لوكالة فرنس برس، يبدو أن البلاد تواجه خيارين.  أن "التفتت" كما هو حاصل بالفعل أو "دولة اتحادية" ناتجة عن اتفاقية سياسية تبدو بعيدة الاحتمال.

شهر عسل قصير 

وقال البيضاني إن وحدة اليمن كانت نتيجة "التحولات الثورية". تمت الإطاحة بالملكية الزيدية في شمال اليمن في انقلاب عام 1962 من قبل الضباط القوميين. في حين نال جنوب اليمن، استقلاله عام 1967 بعد ثورة مسلحة استمرت أربع سنوات ضد البريطانيين، والتي سيطرت على مدينة عدن الساحلية الرئيسية.

الخطاب السياسي للقوميين في الشمال والاشتراكيين في الجنوب - الذي أصبح في 1970 الدولة الشيوعية الوحيدة في العالم العربي - ركز على الوحدة.