لهذا السبب قد تتخلى روسيا والسعودية عن ترامب وتدعم بايدن

التقارير الدولية

الثلاثاء, 21-07-2020 الوقت 08:15:31 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| واشنطن


عندما أصدر المرشح الرئاسي جو بايدن "خطته للطاقة النظيفة والعدالة البيئية" في 14 يوليو، ضمنَ من أنّ روسيا والمملكة العربية السعودية وبقية منتجي النفط في العالم سوف يدعمونه للفوز بالانتخابات في 3 نوفمبر القادم. يحتاج الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز وابنه  محمد بن سلمان  إلى ارتفاع أسعار النفط لتوفير الأموال لبلدانهم. ولذا ترى الباحثة الأمريكية في شؤون الطاقة إيلين وولد، في تقرير لها نشرته في موقع Fobers الشهير، بأنّ رئاسة بايدن هي أفضل رهان لارتفاع الأسعار.

مرشح ديمقراطي سري

تقول وولد "كتبت قبل عام تقريبًا أن روسيا والمملكة العربية السعودية تريدان سراً مرشحًا ديمقراطيًا للفوز بالرئاسة. لدى كلي البلدين اقتصادات تعتمد على إنتاج وبيع النفط والغاز الطبيعي. يُساهم قطاع النفط والغاز في روسيا بحوالي 40٪ من الإيرادات الوطنية وأكثر من نصف الصادرات. في المملكة العربية السعودية، يساهم قطاع النفط والغاز بحوالي نصف الناتج المحلي الإجمالي للبلاد و 70٪ من صادراتها. كما تساهم شركة النفط الوطنية، أرامكو السعودية، بحوالي 60٪ من الإيرادات الحكومية، وتوظّف الحكومة ما يقرب من 70٪ من جميع السعوديين العاملين "

وأسعار النفط العالمية اليوم أقل. في الوقت الذي تم فيه كتابة الاقتباس أعلاه، تم تداول خام برنت، وهو المعيار الدولي، حول 60 دولارًا للبرميل، ولكنه الآن بالكاد يتجاوز 40 دولارًا للبرميل بعد تداول أقل بكثير في مارس وأبريل ومايو. لقد كتبت في فبراير أن وضع الحكام الروس والسعوديين يمكن أن يصبح "غير مستقر سياسياً إذا انخفضت الأسعار أكثر. وقد تنخفض هذه الأسعار أكثر، إذا تباطأ الاقتصاد العالمي أو استمر تفشي فيروس كورونا. حسنًا، حدث هذا الشيء. وكما كتبت آنذاك ، "لا يحتاجون فقط إلى استقرار أسعار النفط، بل يحتاجون إلى رفعها". تضيف الباحثة الأمريكية.

"لقد أصبح الأمر الآن أكثر أهمية مما كان عليه قبل إصابة الفيروس التاجي في الدول المنتجة للنفط، أن تشهد ارتفاع أسعار النفط في المستقبل القريب. سيكون الوضع المثالي بالنسبة لهم هو رؤية الأسعار بأرقام ثلاثية، والتي شهدوها آخر مرة في عام 2014. أسهل طريقة لتحقيق ذلك قد تتمثل في إجبار الولايات المتحدة على خفض الإنتاج. يبدو أن الإنتاج الأمريكي حاليًا قد استقر عند 11 مليون برميل يوميًا بعد الانخفاض الناجم عن الوباء. في نهاية فبراير وبداية مارس، كان الإنتاج الأمريكي عند مستوى قياسي بلغ 13.1 مليون برميل في اليوم. الرقم الحالي 11 مليون برميل يوميا ليس منخفضاً بما يكفي لرفع سعر النفط. تحتاج روسيا والمملكة العربية السعودية إلى مزيد من التخفيضات الأمريكية."

بايدن وسياسة التنقيب

تُشير الباحثة الأمريكية إيلين وولد أن المرشح الديمقراطي بايدن بدى في بداية الأمر بأنه لم يكن مرشحًا مناسبا لنوع السياسات البيئية التي من شأنها مساعدة روسيا والمملكة العربية السعودية. يبدو أن بايدن لديه سياسات محدودة للغاية بشأن الطاقة بين المرشحين الديمقراطيين الرئيسيين. 

وكتبت وولد في سبتمر "كان نائب الرئيس السابق جو بايدن محدودًا نسبيًا في مزاعمه، قائلاً فقط إنه سيوقف" التنقيب عن النفط أو التنقيب عن الغاز في الأراضي الفيدرالية. وبعبارة أخرى، لم يلتزم بحفر بأي آبار جديدة على نطاق الأراضي الفيدرالية الواسعة. "هذا ليس بالكثير، بالنظر إلى أن معظم الآخرين الذين قالوا إنهم سيحظرون أو يفكرون في حظر التصديع المائي، والتزم ثمانية مرشحين بإنهاء الحفر البحري."

حتى الآن، لا يقول بايدن الكثير عن إنتاج النفط الأمريكي. لا تذكر صفحة الويب الطويلة المخصصة لسياسته الجديدة التصديع أو التصديع الهيدروليكي على الإطلاق. يُذكر "الغاز الصخري" فقط كمقارنة لتكاليف الهيدروجين. إن التنقيب عن النفط البحري قبالة الولايات الـ 48 المتقاربة، لم يتم ذكره على الإطلاق باستثناء الإشادة بالإنجازات السابقة لإدارة أوباما. ومع ذلك، فإنه يميّز نفسه بشكل كبير عن الرئيس ترامب، الذي ارتفع إنتاج النفط الأمريكي خلال فترة حكمه أكثر من 33 ٪ بحلول هذا الوقت من العام الماضي. ويؤكد بايدن أنه في اليوم الأول من توليه منصبه، سيستخدم سلطة الرئيس الوطنية للحدائق والآثار لحظر "عمليات التنقيب عن النفط والغاز الجديدة في الأراضي والمياه العامة".

الأرقام الثلاثية

قد لا يكون لدى بايدن خطط صارمة مثل بعض منافسيه السابقين، لكن مواقفه بالتأكيد أكثر صرامة تجاه إنتاج النفط من ترامب.

علاوة على ذلك، فإن إدارته لا بد أن تكون مزودة بموظفين ذوي عقلية مختلفة عن فريق ترامب الذي يشجع إنتاج النفط الأمريكي الضخم، حتى في الأراضي الفيدرالية، وقليل من اللوائح. ستجعل وكالة حماية البيئة ووزارة الداخلية في إدارة بايدن من الصعب على شركات النفط استكشاف وحفر آبار جديدة ونقل الكثير من النفط المنتج.

تعرف روسيا والمملكة العربية السعودية وأوبك ودول أخرى منتجة للنفط هذا الأمر. لسنوات، رأوا أسعار النفط حول أو أعلى من 100 دولار للبرميل. الآن، بالكاد يبقى النفط فوق مستوى 40 دولارًا. لم يقترب من الأرقام الثلاثية لمدة 6 سنوات تقريبًا. حاولت روسيا والمملكة العربية السعودية ودول أخرى التلاعب بالسوق لرفع الأسعار من خلال أوبك ومجموعة أوبك + الأكبر، لكنها فشلت مرارًا وتكرارًا. بحسب الباحثة الأمريكية وولد.

تقول إيليين وولد "يبدو أن حجم إنتاج الصخر الزيتي في الولايات المتحدة يثقل كاهل سعر النفط. يمكن لهذه الدول أن تأمل فقط في قوة تؤدي إلى خفظ الإنتاج الأمريكي. في الوقت الحالي، يجب أن يأملوا أن يحقق فوز بايدن ذلك لهم."


- ترجمة وتنقيح سوث24 للأخبار والدراسات
- لقراءة التقرير الأصلي باللغة الإنجليزية (هنا)

السعودية روسيا جو بايدن دوالد ترامب الولايات المتحدة أسعار النفط الانتخابات الأمريكية