قبول الانتقالي بالحكومة ضمانة للمشاركة في مفاوضات السلام النهائية

التقارير الدولية

الثلاثاء, 04-08-2020 الوقت 06:11:49 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| أميرة أوغستين

بعد أكثر من شهرين من تجدد المفاوضات بشأن تنفيذ اتفاق الرياض، أحرز وفد من المجلس الانتقالي الجنوبي برئاسة الرئيس عيدروس الزبيدي وحكومة هادي تقدمًا طفيفًا. في 29 يوليو 2020، تراجع المجلس الانتقالي الجنوبي في الوقت الحالي عن إعلانه الإدارة الذاتية، اعتبارًا من نهاية أبريل.

كان إعلان أواخر نيسان / أبريل نتيجة استياء المجلس الانتقالي من تقاعس الحكومة في التعامل مع وباء كوفيد19، والفيضانات المفاجئة التي ضربت الساحل اليمني الجنوبي، وتفاقم الوضع الإنساني على الأرض، وكذلك بسبب فسادها الشديد.

وقد اتخذ قرار التراجع عن الإعلان في الرياض بعد أن أكد خالد بن سلمان، نائب وزير الدفاع السعودي، لوفد المجلس الانتقالي الجنوبي أنه سيتم تشكيل حكومة جديدة من 24 وزيرا، 12 من الشمال و 12 من الجنوب، في الشهر المقبل. من المفترض أن تضم الحقائب الجنوبية الـ 12 عددًا كبيرًا من موظفي المجلس الانتقالي الجنوبي والموالين له، مع تمثيل وزاري مباشر.

عمرو البيض: "الحقيقة التي اتفقنا عليها الآن لا علاقة لها بأهدافنا".

هذا سيضمن إشراك قادة الجنوب المستعدين لاتخاذ قرارات تهم جنوب اليمن ويرغبون في الدفاع عن الناس في الجنوب والقضية الجنوبية. علاوة على ذلك، وكخطوة أولى، تم تعيين أمين عام المجلس الانتقالي الجنوبي أحمد حامد لملس محافظًا جديدًا لعدن. وبناءً على اقتراح من المجلس الانتقالي، تم تعيين العميد أحمد محمد سالم الحميدي من حضرموت مديراً للأمن في المدينة.

ومع ذلك، فإن هذه التطورات الأخيرة لا تعني التراجع عن الهدف الأساسي للمجلس، وهو إعادة تأسيس دولة يمنية جنوبية مستقلة على حدود ما قبل عام 1990، كما أوضح عمرو البيض عضو هيئة الرئاسة في المجلس الانتقالي: "الحقيقة التي اتفقنا عليها الآن لا علاقة لها بأهدافنا".

كجزء من مجلس الوزراء، يريد المجلس الانتقالي ضمان مشاركته في عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة، والتي لم تتضمن حتى الآن سوى الحوثيين وحكومة هادي كمفاوضين على الطاولة، على الرغم من وجود عدد أكبر من السياسيين والعسكريين أصحاب المصلحة، وكذلك الجهات الفاعلة في المجتمع المدني، على أرض الواقع. 

ومع ذلك، سيتّضح الشهر المقبل ما إذا كانت الحكومة مستعدة لدمج المجلس الانتقالي الجنوبي في حكومة جديدة أو إذا ما كان تنفيذ اتفاق الرياض سيفشل مرة أخرى، كما فعلت في وقت سابق من هذا الربيع.

- ترجمة وتنقيح: سوث24 للأخبار والدراسات

اتفاق الرياض الحكومة اليمنية الحوثيون المجلس الانتقالي اليمن الإمارات حرب اليمن جنوب اليمن استقلال الجنوب