مجلة بلجيكية: هل تنتهي الحرب في اليمن بتقسيم جديد بين الشمال والجنوب؟

التقارير الدولية

الأحد, 02-08-2020 الوقت 12:37:48 صباحاً بتوقيت عدن

سوث24| مجلة MO Mondiaal nieuws  

يقول سعيد الجريري ، أحد قادة حركة استقلال جنوب اليمن، إن الحرب في شمال اليمن لعبة بين الأطراف هناك، على حساب الجنوب الذي لا صلة له بتلك الحرب"، ولا نفضّل مسمى اليمن السياسي، فنحن شعب دولة أخرى في الجنوب العربي. لكن الشمالي مجيب حسن لا يتفق معه قائلاً : "لا أعرف ما إذا كان ذلك مرغوبًا فيه".

تتطورالحرب في اليمن كما هو متوقع. لقد سيطر الطرفان اللذان تم استبعادهما في عام 2012 من تصميم اليمن الفيدرالي الجديد على ساحة المعركة اليوم. وسوف يتقاسم الحوثيون الشماليون والانفصاليون الجنوبيون البلاد فيما بينهما، كما يتوقع الجنوبي سعيد الجريري والشمالي مجيب حسن. 

ولد سعيد سالم الجريري قبل ثمانية وخمسين عاما في بلدة الديس الشرقية، على ساحل البحر العربي. تقع ديس على بعد مائة كيلومتر شرق المكلا، عاصمة محافظة حضرموت، في ذلك الوقت كانت لا تزال محمية بريطانية.

"كان لدينا دائمًا جيش جيد وقوي
لكن تم نزع سلاحه وتسريحه طوال السنوات الماضية"
درس الجريري الأدب وصار أستاذًا في كل من جامعة حضرموت وقبلها جامعة عدن، تلك المدينة الساحلية التي كانت إحدى لآلئ التاج البريطاني الاستعماري.

في طفولة الجريري في الستينيات، أصبحت حضرموت جزءًا من دولة جنوب اليمن الشيوعي وعاصمتها عدن. في سنوات دراسته الجامعية، بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، حدث اندماج اليمن الجنوبي مع اليمن الشمالي عام 1990. ولكن سرعان ما تحول زواج المصلحة هذا إلى طلاق في عام 1994، واجتاحت القوات الشمالية الجنوب. يقول الجريري: "كان لدينا جيش جيد وقوي، لكن تم نزع سلاحه وسُرّح في سنوات ما بعد الحرب".

مع الهيمنة الشمالية، تم تهميش الجنوب وتخليفه، كما تراجعت الحقوق المدنية المكتسبة سابقاً لمدينة عدن الساحلية الكوسموبوليتية. في عام 2007 بدأت المقاومة السلمية، التي تمثلت في الحراك، "بعد  أن لم يعد الصمت ممكناً" يقول الجريري.

في عام 2014 ، أصبح الجريري في الواجهة، ووضع اسمه في قائمة المطلوبين فاضطر إلى المغادرة إلى هولندا. "كان يمكن أن تكون السويد أو ألمانيا ، أو بلد حر آخر. لم يتم القبض على الجريري وتمكن من السفر من عدن عبر عمان إلى هولندا، حيث تنقل من مركز لجوء إلى آخر. وقد اعتبرت دائرة الهجرة والتجنس الهولندية IND الجريري مجرم حرب لعدة شهور. "ربما لأن لديهم صورة مشوهة عن الحراك، لا أدري، ولكن في النهاية عدلت المحامية هذه الصورة، وهكذا أصبحت لاجئًا سياسيًا ."

ومنذ ذلك الحين، يعمل الجريري في المنفى من أجل القضية الجنوبية، ويكتب - باللغة الهولندية أيضًا - لمجلة اللاجئين  RFG.

جوهر الحرب

رغب الجريري في الحديث معي بعد أن كتبت في مقال أن الحرب في اليمن على وشك الانتهاء. "على وجه الخصوص أن تصف المجلس الانتقالي الجنوبي بأنه حركة استقلالية، وهذا أمر استثنائي في الصحافة " قال الجريري.

خلال الحرب، سيطر المجلس الانتقالي الجنوبي بالفعل على الكثير من مناطق الجنوب، سياسياً وعسكرياً. وفي منتصف عام 2020 ، صار المجلس الانتقالي الجنوبي اللاعب الأكثر أهمية في اليمن، بعد الحوثيين المهيمنين على الشمال. "في الواقع ، المجلس الانتقالي الجنوبي هو امتداد للحراك"، يقول الجريري. 

"من المميز أن تصف المجلس الانتقالي الجنوبي بأنه حركة استقلال"
"يعاني المجلس الانتقالي الجنوبي بشدة من الصحافة السيئة، ولهذا السبب لفت انتباهي أنك كتبت حركة الاستقلال". علاوة على ذلك، كما يوضح الجريري، لا يزال الصحفيون يركزون كثيراً على الصراع في شمال اليمن بين الحوثيين وحكومة الشتات التي تدعمها المملكة العربية السعودية، "بينما كل المشاكل، كل الحروب اليمنية يمكن إرجاعها إلى الصراع بين الشمال والجنوب"، يقول الجريري. 

الحرب في شمال اليمن هي لعبة بين الأطراف السياسية هناك التي تلاعب السعوديين، لاستنزاف المزيد من الأموال والأسلحة الجديدة. إنهم يقاتلون قليلاً هنا وهناك في النهار، لكنهم غالباً مايضيعون الهدف عمداً، ويتبادلون الأسلحة في ما بينهم، ويتعاملون مع بعضهم بعضاً في الليل. على النهج القديم "جمهوريين نهاراً .. ملكيين ليلاً". وعلى أي حال فإن الحوثيين وحركة الاستقلال الجنوبية يشتركان في نفس العدو: حكومة الشتات المدعومة من السعوديين والتي يهيمن عليها حزب الإصلاح اليمني (النسخة اليمنية للإخوان المسلمين). بالمناسبة، لا يفاجأ الجريري بهيمنة الحوثيين الآن في الشمال. "عندما سارت الأمور بشكل خاطئ عام 2014، كان للحوثيين مناصروهم في كل مكان هناك، وفي كل وحدة عسكرية".

أفضل من الإصلاح

على الرغم من أن الجريري يصف الحوثيين بأنهم "نوع من الفاشيين"، إلا أنه يراهم أفضل من الإصلاح. "لأن الحوثيين يعرفون أن الجنوب ليس لهم. لكن هذا الأمر مختلف عند الإصلاح الذي يريد كل شيء في الشمال والجنوب. بعد عام 1994، وبدعم من المملكة العربية السعودية، بث الإصلاح الكثير من السموم الفكرية في الجنوب، في عقول الشباب والنساء والأطفال، حتى أصبح الطالب يراقب ما يقوله أستاذه، ويبلغ عنه، وقد يصنف بأنه ليبرالي أو حداثي وربما كافر، وهذا ما حدث معي على سبيل المثال.

الجريري أن استقلال الجنوب سيكون ثمرة نضال الحراك وامتداده المجلس الانتقالي الذي يستولي بالفعل، بدعم من دولة الإمارات العربية المتحدة، على أجزاء كبيرة من الجنوب من حكومة الشتات التي يتلاشى نفوذها على الأرض. إن رئيس حركة الاستقلال عيدروس الزبيدي يبرز بشكل متزايد في مختلف طاولات المباحثات، في الرياض وأبو ظبي؛ للحديث عن مستقبل اليمن الذي يتخذ بشكل متزايد شكل دولتين.

الجريري: "لا، هذا لن يكون جنوباً لليمن، ربما يطلق عليه جنوب الجزيرة العربية، أو حضرموت، فهذا أمر يستفتى عليه الشعب. الغريب: قال لي المسؤول الهولندي في دائرة الهجرة: "أنت لست يمنياً على الإطلاق". سألته لماذا.؟ فأراني شهادة ميلادي: مولود في حضرموت وليس في اليمن ".

"لكن لا تفهمني خطأ، فأنا أحب اليمن أيضاً. حتى أنني حصلت على درجة الماجستير عن الشاعر عبدالله البردوني، وهو من ذمار في شمال اليمن. فالواقع تاريخياً أن هناك شاماً ويمناً جغرافيان، فالشام شمال الجزيرة العربية، وبه تسمى أيضًا دمشق - واليمن جنوب الجزيرة العربية. لكن ليست هناك دولة اسمها الشام، بل يضم الشام أربع دول مستقلة هي سوريا ولبنان والأردن وفلسطين، تماماً مثلما لم تكن هناك دولة واحدة بمسمى اليمن حتى تم تسمية المملكة المتوكلية الهاشمية (أسلاف الحوثيين) بالمملكة المتوكلية اليمنية، ثم الجمهورية العربية اليمنية في الستينيات".

ارتباط دائم

مجيب حسن  (1974)، شمالي، محلل سياسي، صحفي، يرى أن القول بـ"أن الجنوب ليس من اليمن يبدو عاطفياً للغاية، فارتباط الجنوب والشمال دائمًا عبر التاريخ، من خلال جميع الممالك التاريخية. المدن الشمالية رسمياً مثل إب وتعز هي في الواقع مزيج من الشمال والجنوب".

حسن، الذي يعيش بين اليمن وأوروبا، وهو الآن عن طريق الصدفة في بروكسل، يدرك الإحباط الجنوبي والتوق للحرية. يقول: "بصفتي شماليًا، فأنا لست أصمّ عن تطلعاتهم.و أرى أن الجنوب يتعرض منذ فترة طويلة للتمييز والتهميش من قبل القيادة الضعيفة في الشمال. ولكني أرى أيضا أن ليس في الجنوب إجماعاً على موقف واحد، وليس الجميع يؤيد الاستقلال ".

لكن حسن يشير إلى أن (الانفصال) حدث بالفعل. "لقد كانت المسافة تستغرق خمس ساعات للوصول من العاصمة صنعاء إلى مدينة عدن الساحلية، وهي الآن 24 ساعة تقريباً. لأنه يجب عليك المرور عبر جميع المناطق المختلفة، وكلها تنشر ميليشياتها الخاصة. أخشى المزيد من تجزئة البلد تواصل مسار الاستقلال. ثم ستكون هناك ثلاث أو أربع دويلات. لا أعرف ما إذا كان ذلك مرغوبًا. أنت ترى أن النخب المحلية لا تدخل فقط في هذا الفراغ، ولكن هناك أيضًا جماعات خطيرة مثل تنظيم الدولة الإسلامية وتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، أو الدول التي ليس لديها ما تفعله في اليمن ".

لكن الجريري يرى هيمنة الشمال على أنها تهديد أكبر: "إنهم إخواننا. ولكن ليسوا الإخوة الوحيدين في المنطقة، فهناك عمان جارة أيضاً. السعودية والإمارات العربية المتحدة تريدان  أن تنتهيا الحرب. في حين أن معظم الناس في الشمال لديهم نفس الهدف: إبقاء الجنوب تحت الهيمنة، من أجل المال والنفط والموانئ والبحر".

قيادة قوية

"أرى أن القيادة القوية مطلوبة
 لمقاومة الإسلام السياسي ومقاومة الإصلاح"

شيء واحد يتفق فيه حسن مع الجريري: الجنوب والشمال لهما عدو مشترك: الإسلام السياسي، تحت ستار الإخوان المسلمين اليمنيين، الإصلاح. كان حسن ناشطًا ديمقراطيًا خلال الربيع اليمني في 2011، لكنه رأى كيف اختطف حزب الإصلاح حركة الاحتجاج الديمقراطي. "لهذا السبب غيرت موقفي، لست ديموقراطيا كما كنت من قبل. أرى أن القيادة القوية ضرورية لمقاومة الإسلام السياسي ومقاومة الإصلاح. في هذا الصدد، أنا أقل انتقادًا للحوثيين عما كنت قبلاً". والأمر نفسه ينطبق على الجريري، لكن فيما يتعلق بتدخل جيران اليمن: السعودية والإمارات العربية المتحدة. "لا توجد مشكلة على الإطلاق، لا يزال بإمكاننا تبادل المصالح، كما بين جميع البلدان، كالتفاهم على خطوط الأنابيب السعودية عبر المهرة أو ما يقال عن الإمارات وإدارة ميناء عدن. كل شيء قابل للتفاهم والمصالح المشتركة بعد الاستقلال."

ويثني الجريري بشكل خاص على الدور الإماراتي "لقد بنوا لنا جيشا يضم 90 ألف مقاتل. في كل منزل في الجنوب جندي الآن، وأحيانًا اثنان. أعلم أن هناك الكثير مما يثار عن الإمارات، لكن من منظورنا فهي قد أعادت تشكيل التوازن العسكري بين الشمال والجنوب ".

وبحسب الجريري وحسن، فإن هناك سوء فهم في التقارير الواردة خلال الأسبوع الماضي عن أن المجلس الانتقالي الجنوبي وحكومة الشتات اليمنية قد قامتا بتسوية خلافاتهما والعمل معاً مرة أخرى. فاتفاق الرياض يعني أن المجلس الانتقالي الجنوبي صار له قدم أقوى على الباب المؤدي مما إلى الاستقلال.

"لم يتخلَّ المجلس الانتقالي الجنوبي عن الاستقلال،
واتفاق الرياض خطوة نحو هدفنا: الحل النهائي المفضي إلى لاستقلال"
حسن: "لا، هذا تحليل خاطئ. ونتيجة لذلك، أصبح المجلس الانتقالي الجنوبي طرفاًً شرعياً معترفاً به من قبل الآخرين. ويؤكد الجريري: "إن المجلس الانتقالي الجنوبي لم يتخل عن الاستقلال. ان اتفاق الرياض خطوة نحو هدفنا: الحل النهائي المفضي إلى الاستقلال ".

وكما كان الحال في السنوات السابقة، سيكون هذا الاتفاق أيضًا مقدمة لصراع جديد. ويتوقع الجريري: "الاتفاق غير عملي لأن لكل طرف هدفًا مختلفًا. لذلك نتوقع الحرب بين الطرفين في أي وقت وكل طرف مستعد، على أي حال".


- أنتون كوتشينيوس، 31 يوليو 2020
- الرابط الأصلي للتقرير باللغة الهولندية (هنا)
- ترجمة خاصة

المجلس الانتقالي الجنوبي جنوب اليمن استقلال الجنوب اليمن الجنوبي اتفاق الرياض السعودية الإمارات الحوثيون اليمن الحكومة اليمنية