بينها اليمن الجنوبي.. خبير إسرائيلي: هذا مصير الذين اعترضوا السلام مع إسرائيل

التقارير العربية

السبت, 15-08-2020 الوقت 04:45:21 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| ترجمة خاصة

في عام 1977، بعد وقت قصير من خطاب الرئيس المصري أنور السادات أمام الكنيست في القدس الذي حدد مقترحاته للسلام مع إسرائيل، شكلّت منظمة التحرير الفلسطينية وخمس دول عربية كتلة هدفها الوحيد هو رفض أي تسوية مع الدولة اليهودية.

كانت الدول الرافضة، التي تطلق على نفسها اسم "جبهة الصمود والتصدّي"، منظَمّة حول برنامج من ست نقاط. كانت أهدافهم الرئيسية "معارضة جميع الحلول المواجهة التي خططت لها الإمبريالية والصهيونية وأدواتهم العربية" وإنشاء "دولة فلسطينية وطنية مستقلة على أي جزء من الأرض الفلسطينية، دون مصالحة أو اعتراف أو مفاوضات، كهدف مؤقت للثورة الفلسطينية".

بعد أربعة عقود، مع إعلان إسرائيل والإمارات العربية المتحدة عن اتفاق سلام ذي أهمية سياسية وتجارية أكبر، يجب أن نتذكر مصير كل عضو في "جبهة الصمود والتصدّي".

بعد أربعة عقود، مع إعلان إسرائيل والإمارات عن اتفاق سلام، 
يجب أن نتذكر مصير كل عضو في "جبهة الصمود والتصدّي"

أحدهم لم يعد موجودًا: جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية، القمر الصناعي السوفيتي، تم محوها من الخريطة بعد .. توحيد شمال وجنوب اليمن في عام 1990. 

في دولتين أخريين - العراق وليبيا - الأنظمة الوحشية التي كانت في السلطة في ذلك الوقت، قد أطيح بها الحين. واجهت الدولتان العربيتان المتبقيتان - الجزائر وسوريا - الأزمات الداخلية للإرهاب (..) والحرب الأهلية والانهيار الاقتصادي وسحق حركات الاحتجاج المحلية، في حين شهدت منظمة التحرير الفلسطينية تآكل قوتها ونفوذها السياسي تدريجياً منذ حرب الخليج 1990. في غضون ذلك، تعتبر إسرائيل من الناحية الاستراتيجية أقوى وأكثر ثقة بكثير مما كانت عليه الحال في أواخر السبعينيات.

في الواقع، حتى في ذلك الوقت، كان الهدف الرئيسي للدول العربية المحافظة مثل المملكة العربية السعودية والأردن هو التخفيف من تأثير الرافضين في سعيهم لمعاقبة مصر على مد يدها لإسرائيل. وبينما واجهت مصر بالتأكيد النبذ في الهياكل السياسية للعالم العربي، تم رفض المقاطعة الاقتصادية والسياسية بصورة حاسمة للقاهرة والتي دعا إليها الرافضون. في غضون عقد من الزمان، أعادت مصر علاقاتها الدبلوماسية مع جميع الدول العربية تقريبًا التي قطعت العلاقات احتجاجًا على مبادرة السادات.

"شهدت منظمة التحرير الفلسطينية تآكل قوتها ونفوذها السياسي تدريجياً منذ حرب الخليج 1990"

لا يبشر أيُّ من ذلك بالخير للتجسيد الجديد لـ "جبهة الصمود والتصدّي" التي تبلورت على عجل في مواجهة السلام بين إسرائيل والإمارات. بادئ ذي بدء، لديها ثلاثة أعضاء فقط، واحد منهم فقط - السلطة الفلسطينية - هو جزء شرعي من العالم العربي. والدولتان الأخريان، إيران وتركيا، دولتان غير عربيتان تسعيان بقوة لإعادة تشكيل الشرق الأوسط على مقاسهما. بالنسبة لملايين العرب والأكراد والمسيحيين واليهود وغيرهم ممن يشكلون مجموعة من القوميات والأديان في تلك المنطقة، فإن هذه النتيجة ستعني شكلاً جديداً من الجحيم.

كانت اللغة التي استخدمها الرافضون الثلاثة في انتقاد إعلان إسرائيل والإمارات العربية المتحدة تذكّرنا بعام 1977. "إن دولة فلسطين المضطهدة وغيرها من الشعوب الساعية إلى الحرية في جميع أنحاء العالم لن تغفر أبدًا خطيئة تطبيع العلاقات مع المحتل و"نظام إسرائيل المتعطش للدماء وأيضاً أعمال أولئك الذين يوافقون على جرائمها ويتعاونون معها"، صرخت بذلك وزارة الخارجية الإيرانية. "إن جمهورية إيران الإسلامية تعتبر قيام أبو ظبي بتطبيع العلاقات مع نظام إسرائيل الوهمي وغير الشرعي والمعادي للإنسان أمر خطير وتحذر النظام الصهيوني من أي تدخل في معادلات منطقة الخليج الفارسي".

"إيران وتركيا، دولتان غير عربيتان تسعيان بقوة لإعادة تشكيل الشرق الأوسط على مقاسهما"

بالنسبة للديكتاتور التركي رجب طيب أردوغان، "التحرك ضد فلسطين ليس خطوة يمكن تحمّلها". وفي حديثه للصحفيين يوم الجمعة الماضي ، حذر من أن تركيا "قد تتخذ أيضًا خطوة في اتجاه تعليق العلاقات الدبلوماسية مع قيادة أبو ظبي أو سحب سفيرنا". أما رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، فكان رده أن يفعل ما يفعله على الدوام. صرخ "مؤامرة!" ووصف المتحدث باسمه نبيل أبو ردينة الصفقة بـ "الخيانة" ، قائلاً: "القيادة الفلسطينية ترفض وتستنكر الإعلان الثلاثي الإماراتي والإسرائيلي والأمريكي المفاجئ".

وسط كل هذا الإدانة، فإنّ أكثر ما يلفت الانتباه هو الشعور بالعجز الذي ينقله. تعرف إيران أنها ليست في وضع يمكنها من اتخاذ إجراءات اقتصادية جادة ضد قوة عالمية مثل الإمارات. كما أنها ليست في وضع يمكنّها من الاعتماد على الدول العربية لقطع علاقاتها مع الإمارات، ناهيك عن إقناعها بالانضمام إلى حرب الإبادة ضد إسرائيل.

الأمر نفسه ينطبق إلى حد كبير على تركيا، التي يلقى "إحياؤها العثماني" اللوم على نطاق واسع في العالم العربي. أما بالنسبة للفلسطينيين، فيمكن القول إنهم أضعف الآن مما كانوا عليه في أي وقت مضى. في سبعينيات القرن الماضي، لم يكن من الممكن تصور أن يعتبر العرب فلسطين أي شيء آخر غير قضية سياسية. لكن في عام 2020، يُعيدون الآن صياغة نفس السؤال باعتباره مصدر قلق اقتصادي وإنساني على حد سواء. إذا أرادت قيادة منظمة التحرير الفلسطينية الاحتفاظ بأي إرادة سياسية عربية متبقية من أجل إنشاء دولة فلسطينية في نهاية المطاف في الضفة الغربية، فعليها أن تدرك أن اتّباع إيران وتركيا في حفرة الرفض أمر غير بديهي إلى حدٍ ما.


في عام سوف نتذكره جميعًا بسبب بؤسه الذي لا يقلّ، فإن الاتفاق بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة هو تذكير بأن البشر لديهم القدرة على حل النزاعات، وليس مجرد بدءها. الحفاظ على السلام ليس بالأمر السهل على الإطلاق، لكننا وصلنا الآن إلى مرحلة في العلاقات بين إسرائيل والعالم العربي يتم فيها رفض الرافضين - رغم كل الضوضاء التي ما زالوا يصدرونها.

- بن كوهين صحفي ومؤلف مقيم في مدينة نيويورك (المقالة تعبّر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة تعكس سياسة الموقع)
- المصدر: موقع JNS الإسرائيلي
- ترجمة وتنقيح: سوث24 للأخبار والدراسات

الإمارات اسرائيل اتفاق السلام اتفاق ابراهام اليمن الجنوبي الشرق الأوسط الصهاينة فلسطين القضية الفلسطينية تركيا إيران مصر السعودية