صوت أمريكا| الحوثي لجأ للهجوم من الجو بعد فشله تحقيق نصر من الأرض

التقارير الدولية

الإثنين, 30-12-2019 الوقت 04:35:23 مساءً

ترجمة سوث24|خاص| أسفر هجوم صاروخي على حفل تخرج لقوات عسكرية في جنوب اليمن عن استشهاد حوالي 10 أشخاص وإصابة أكثر من عشرات بجروح بينهم أربعة قتلى من الأطفال وثلاثة عشر طفل بين الجرحى.
أكد المتحدث باسم الجبهة المشتركة في الضالع ، المتحالفة مع التحالف الذي تقوده السعودية ، أن الحوثيين اليمنيين المدعومين من إيران كانوا وراء الهجوم.
وذكرت صحيفة "صوت أمريكا" أن الناجين من الهجوم ساعدوا ضحايا الهجوم الصاروخي بينما قام عمال الإنقاذ بإجلاء الجرحى إلى سيارات الإسعاف ، ونقلهم إلى المستشفيات في جنوب اليمن
وتشير الصحيفة في تقرير لها ، أن مقطع فيديو للهواة أظهر فوهة في الأرض ، حيث سقطت الصواريخ بالقرب من منصة عرض في حفل لطلاب قوات "الحزام الأمني" الانفصالي الجنوبي. وقد أدى هجوم مماثل في أغسطس / آب من قبل قوات الميليشيا الحوثية اليمنية إلى مقتل القائد الأعلى للجماعة الجنرال منير محمود المشألي.
وقالت قوات الحزام الأمني على موقع تويتر إن "تفجيرا ارهابيا في ملعب الصمود بالضالع استهدف حفل تخرج دفعة عسكرية".
واتهمت قوات الحزام الأمني الحوثيين بالمسؤولية عن الحادث، وقالت إن صاروخا حوثيا استهدف منصة ملعب ميدان الصمود فور انتهاء عرض عسكري لقوات الحزام الأمني.
صور جنود تم تجنيدهم حديثًا قبل انفجار وقع موكبهم في بلدة الضالع ، اليمن ، 29 ديسمبر 2019.
وقال ماجد الشعيبي ، المتحدث السابق باسم الجبهة العسكرية في المدينة ، لوسائل الإعلام العربية إن الحوثيين أطلقوا صواريخ على العرض العسكري من موقع شمال بلدة الضالع ، حيث وقع الهجوم، أسفر عن سقوط ضحايا بينهم أطفال
وفي حين تشير الصحيفة الأمريكية أن الحوثيين لم يعلنوا مسؤوليتهم عن الهجوم ، حتى الآن. ذكرت قناة بي بي سي أن الجماعة نفت ضلوعها في الهجوم.
وقال محمد البخيتي العضو البارز في ميليشيات الحوثي "لسنا مسؤولين عن هذه العملية".
ورجح مراقبون تهرب الحوثيين من تبنيهم العملية، بعد فشلها في استهداف القيادات العسكرية، وعوضا عن ذلك استهدفت الأطفال، الذي سقط منهم العشرات بين قتيل وجريح، في انتهاك صارخ لمبادئ حقوق الإنسان وآليات العمل الدولية الملتزم بها أثناء الحروب.
تسيطر قوات "الحزام الأمني" الجنوبية ، والتي تم تدريبها من قبل دولة الإمارات العربية المتحدة ، على مدينة الضالع ذات الأهمية الاستراتيجية ، على بعد 140 كم شمال عدن ، على طول الطريق السريع الرئيسي من عدن إلى العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون، بحسب "صوت أمريكا"
العقيد عبده المجلي ، المتحدث باسم القوات الموالية للرئيس اليمني المدعوم من السعودية عبد ربه منصور هادي ، اتهم الحوثيين بالمسؤولية عن الهجوم.

وأكد مجلي أن الحوثيين يقاتلون خصومهم من الجو (باستخدام الصواريخ والطائرات بدون طيار) لأنهم لم يتمكنوا من تسجيل أي انتصارات عسكرية باستخدام قواتهم على الأرض.

يحارب الانفصاليون الجنوبيون في اليمن ، الذين استهدفهم هجوم الأحد ، الحوثيين إلى جانب القوات الأخرى الموالية للرئيس هادي. اشتبك الانفصاليون الذين يسعون لاستقلال جنوب اليمن مع قوى أخرى موالية لهادي في عدن في الصيف الماضي.