نيويورك تايمز: بعد سبع سنوات من الهروب.. محمود عزت يواجه تهم الإرهاب

التقارير الدولية

السبت, 29-08-2020 الوقت 11:11:53 صباحاً بتوقيت عدن

سوث24| ترجمة خاصة

قالت وزارة الداخلية المصرية، الجمعة، إنّ مداهمة قامت بها أجهزة الأمن على شقة بالقاهرة ألقت القبض على محمود عزت، القائم بأعمال زعيم جماعة الإخوان المسلمين المحظورة، الذي ظلّ هاربا منذ سبع سنوات.

كان القبض على السيد عزت، 76 عاما، بمثابة اعتقال استثنائي لشخصية بارزة في جماعة الإخوان المسلمين، أقدم وأكبر حركة سياسية في مصر، والتي تم سحقها بموجة عنيفة من القمع بقيادة الدولة في السنوات الأخيرة.

منذ استيلاء الجيش على السلطة الذي أطاح بأول رئيس منتخب ديمقراطياً في مصر، محمد مرسي، في عام 2013، تم إلقاء معظم قادة الإخوان المسلمين في السجون المزدحمة ذات الحراسة المشددة في البلاد أو أُجبروا على النفي، باستثناء السيد عزّت.

نائب زعيم جماعة الإخوان المسلمين، محمد بديع، عيّن السيد عزت زعيما بالوكالة في عام 2013 بعد اعتقال السيد بديع. سرعان ما اختفى عن الأنظار، وافترض العديد من المصريين أنه فرّ إلى تركيا، التي أصبحت مأوى للعديد من قادة الإخوان المسلمين المنفيين ووسائل الإعلام.

"القبض على السيد عزت، 76 عاما، اعتقال استثنائي لشخصية بارزة في جماعة الإخوان المسلمين، أقدم وأكبر حركة سياسية في مصر"

قالت السلطات في البيان الصادر يوم الجمعة إن ضباط من جهاز الأمن القومي اعتقلوه في شقة يستخدمها الإخوان في التجمع الخامس، وهي منطقة راقية بشرق القاهرة بالقرب من الجامعة الأمريكية بالقاهرة.

وقالت السلطات إنها عثرت على أجهزة حاسوب وهواتف بها برامج تشفير يستخدمها السيد عزت للتواصل مع أعضاء جماعة الإخوان المسلمين في مصر وخارجها. ولم يذكروا متى تم اعتقاله.

وأظهرت صورة وزّعتها وزارة الداخلية رجلاً ضعيف المظهر في السبعينيات من عمره، يُعرف بالسيد عزت، جالسًا على طاولة ويرتدي سترة رياضية.

انضم السيد عزت إلى جماعة الإخوان المسلمين في الستينيات وأمضى بعض الوقت في السجن إبان حكم الرئيسين جمال عبد الناصر وحسني مبارك. منذ عام 2013، أُدين غيابياً بتهم تتعلق بالإرهاب وحُكم عليه مرتين بالإعدام. وبموجب القانون المصري، سيواجه الآن إعادة المحاكمة بنفس التهم.

كافح السيد عزت، في الخفاء، لممارسة نفوذه على المجموعة حيث دفعتها السلطات المصرية إلى العمل تحت الأرض. في ظلّ حكم الرئيس المصري الحالي، عبد الفتاح السيسي، احتُجز عشرات الآلاف من المعارضين السياسيين، معظمهم من أنصار الإخوان، في سجون البلاد المزدحمة، غالبًا بتهم مشكوك فيها، وفقًا لجماعات حقوق الإنسان.

كما قلّ تأثير السيد عزت بسبب الانقسامات الداخلية التي سببتها الخلافات حول ما إذا كان ينبغي للجماعة حمل السلاح لمعارضة السيد السيسي. بعض المؤيدين الأصغر سناً غضبوا بعد أن قتلت قوات الأمن المصرية أكثر من 800 شخص، معظمهم من أنصار الإخوان، في أغسطس 2013 عندما عزز السيد السيسي سلطته.

" قلّ تأثير السيد عزت بسبب الانقسامات الداخلية التي سببتها الخلافات حول ما إذا كان ينبغي للجماعة حمل السلاح لمعارضة السيد السيسي"

على الرغم من أنّ جماعة الإخوان المسلمين تنبذ العنف رسميًا، إلا أنّ الجماعات المنشقة نفذت هجمات متفرقة في السنوات الأخيرة، معظمها هجمات بالقنابل والبنادق استهدفت قوات الأمن في ضواحي القاهرة.

وقالت وزارة الداخلية يوم الجمعة، إنها اكتشفت وثائق في مخبأ السيد عزت تُشير إلى "خطط الإخوان الهدامة"، حسبما جاء في البيان يوم الجمعة دون تقديم مزيد من التفاصيل.

لكن عبد الرحمن عياش، الباحث في الحركات الإسلامية، قال إنّ السيد عزت، الذي يقود الجناح الأكثر محافظة للإخوان المسلمين، ظل ملتزماً بسياسة اللاعنف. قال السيد عياش في مقابلة: "بينما أراد بعض القادة اللجوء إلى العنف، رفضته جماعته تمامًا".

على الرغم من القمع القاسي للحركة، يلقي السيد السيسي باللوم بشكل روتيني على جماعة الإخوان المسلمين في ويلات مصر، وكثيراً ما يصف المسؤولون الحكوميون أي منتقدين بأنهم متعاطفون مع الإخوان..(.)

- المصدر الأصلي: نيويورك تايمز
- ترجمة وتنقيح: سوث24 للأخبار والدراسات

محمود عزت الإخوان المسلمين مصر