نصّ البيان.. المملكة العربية الثانية تمدّ يدها لإسرائيل

التقارير الخاصة

الجمعة, 11-09-2020 الوقت 09:34:04 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| عواصم

نشرت وكالة أنباء البحرين نصاً عربياً للبيان الثلاثي المشترك لأمريكا والبحرين وإسرائيل، والذي أعلنت فيه هذه الأطراف، قبل ساعتين من الآن عن اتفاق سلام وإرساء علاقات دبلوماسية كاملة بين إسرائيل ومملكة البحرين.

وإعلان البحرين هو الثاني خلال شهر، بعد إعلان الإمارات العربية المتحدة عن اتفاق مماثل مع تل أبيب في 13 أغسطس المنصرم. كما يمثلّ الاتفاق الثاني لدولة ملكية بعد توقيع المملكة الأردنية الهاشمية معاهدة سلام مع إسرائيل على الحدود الفاصلة بين الدولتين بوادي عربة في 26 أكتوبر 1994. ويضع الاتفاق المنامة العاصمة الرابعة عربياً، التي تعلن رسمياً اتفاقاً دبلوماسياً شاملاً مع تل أبيب.

ووصف الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، في تغريدة على تويتر، الاتفاق الإسرائيلي البحريني، بأنه اختراق تاريخي. ونشر ترامب صورة البيان الثلاثي باللغة الإنجليزية.

وقال مستشار ترامب، جيرالد كوشنر، أنّ الاتفاق بين البحرين وإسرائيل يشمل فتح سفارتين. 

وقال البيان أن الأطراف ستبذل جهودها في هذا الاتجاه لحل عادل وسلمي وشامل للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني، ولتمكين الشعب الفلسطيني من إطلاق جميع إمكانياته وعلى أكمل وجه.


الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يعلن من البيت الأبيض عن اتفاق البحرين مع إسرائيل لتطبيع العلاقات REUTERS - KEVIN LAMARQUE

وقال البيان أنه "يمكن لجميع المسلمين الصلاة في المسجد الأقصى، والأماكن المقدسة الأخرى في القدس مفتوحة للمصلين المسالمين من كل الأديان."

وهاجمت القيادة الفلسطينية الإعلان، واعتبرت التطبيع بين اسرائيل والبحرين بالغة الخطورة وتشكّل نسفاً للمبادرة العربية للسلام. 
وانتقدت كل من حماس ومنظمة التحرير الفلسطينية هذا الإعلان. 

وقال مستشار ملك البحرين خالد بن أحمد أن "إعلان إقامة العلاقات بين مملكة البحرين واسرائيل يصب في مصلحة أمن المنطقة واستقرارها وازدهارها، ويوجّه رسالة إيجابية ومشجعة إلى شعب اسرائيل، بأنّ السلام العادل والشامل مع الشعب الفلسطيني هو الطريق الأفضل.

وقال أحمد في تغريدة، له على تويتر، اطلّع، عليها سوث24، أنّ "مملكة البحرين تضع نهج الانفتاح والتعايش مع الجميع في مقدمة أولويات سياستها الخارجية."



وقالت وكالة البحرين أنّ ملك البحرين يؤكد على ضرورة التوصل إلى سلام عادل وشامل، كخيار استراتيجي، وفقاً لحل الدولتين، وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، مشيداً بالدور المحوري الذي تضطلع به الإدارة الأمريكية.

وثمّن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الاتفاق بين البحرين وإسرائيل، معتبراً ذلك "خطوة لإرساء السلام والاستقرار، وخطوة تجاه تحقيق تسوية عادلة ودائمة للقضية الفلسطيني".

ورحّبت دولة الإمارات العربية المتحدة بإعلان الاتفاق بين اسرائيل والبحرين. وبحسب وكالة رويترز فإن الإمارات "تأمل أن يكون أثره إيجابيا على مناخ السلام والتعاون إقليميا ودولياً.

وبحسب البيان الثلاثي فسيوقّع "رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو من اسرائيل والوزير عبد اللطيف الزياني من البحرين إعلان سلام تاريخي" في البيت الأبيض، منتصف شهر سبتمبر الحالي.

ورجّح خبراء موافقة المملكة العربية السعودية على خطوة البحرين في إعلان السلام مع إسرائيل.

وامتدح الرئيس ترامب الملك سلمان في كلمة متلفزة أعلن فيها عن الاتفاق، ووصف بالرجل الرائع والعظيم. وقال ترمب أنّ الاتفاق سيدفع نحو رفاه الشرق الأوسط، وسحب الجنود الأمريكيين من المنطقة. 


صورة البيان باللغة الإنجليزية، كما نشره ترمب


نص البيان، كما نشرته وكالة أنباء البحرين

قام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وصاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة ملك مملكة البحرين، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بإجراء مكالمة هاتفية اليوم اتفقوا خلالها على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين إسرائيل ومملكة البحرين.
تعتبر هذه الخطوة تاريخية تجاه تحقيق السلام في الشرق الأوسط، حيث أن الحوار والعلاقات المباشرة بين المجتمعين الفاعلين، والاقتصادين المتقدمين من شأنه أن يبني على التحول الإيجابي الحالي في الشرق الأوسط، وأن يدعم الاستقرار والأمن والازدهار في المنطقة.

تعبر الولايات المتحدة الأمريكية عن تقديرها لمملكة البحرين لاستضافتها الورشة التاريخية "الازدهار من أجل السلام" في المنامة بتاريخ 25 يونيو 2019، والتي كان هدفها دعم السلام والكرامة والفرص الاقتصادية للشعب الفلسطيني. وسوف تستمر جميع الأطراف في جهودها بهذا الاتجاه لتحقيق حل عادل وشامل للنزاع الإسرائيلي - الفلسطيني، ولتمكين الشعب الفلسطيني من إطلاق جميع إمكانياته وعلى أكمل وجه. كما وتؤكد إسرائيل على أنه، وكما جاء في رؤية السلام، سيتمكن جميع المسلمين أن يأتوا بسلام للصلاة في المسجد الأقصى، وسوف تبقى جميع المواقع المقدسة الأخرى في القدس مفتوحة أمام جميع المصلين السلميين من مختلف الأديان.

وعبر كل من جلالة الملك المفدى ورئيس الوزراء الإسرائيلي عن تقديرهم للرئيس الأمريكي لالتزامه بتحقيق السلام في المنطقة، ولتركيزه على التحديات المشتركة، وللمبادرة الواقعية والفريدة التي اتخذها من أجل تقارب شعوبهم.

وأشادت الأطراف الثلاثة بالدور القيادي لدولة الإمارات العربية المتحدة وولي عهدها الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بتاريخ 13 أغسطس 2020 في إعلانها إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل.

من جانبها قبلت مملكة البحرين دعوة الرئيس الأمريكي ترامب لحضور مراسم توقيع الاتفاقية بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل بتاريخ 15 سبتمبر الجاري في البيت الأبيض، حيث سيقوم كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني بتوقيع إعلان السلام.

من جانبه أعرب صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه عن أحر تعازيه و مواساته للرئيس الامريكي بمناسبة ذكرى ضحايا هجمات الحادي عشر من سبتمبر .

- سوث24 للأخبار والدراسات

البحرين اسرائيل اتفاق سلام اسرائيل البحرين التطبيع الإمارات ترامب