من تقارير الوفد الدولي|| شبوة.. داخل وخارج مكتب المحافظ بن عديو

التقارير الدولية

الأربعاء, 02-12-2020 الوقت 08:52:22 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| نتاليا سانشا

"هذا مكان رائع. إنها رحلة عبر الزمن".. كتبت امرأة بريطانية تدعى منزه شامدري هذه الكلمات في 30 نوفمبر/تشرين الثاني 2007 في كتاب الضيوف داخل متحف حبّان الصغير، في محافظة شبوة في وسط اليمن. وهي واحدة من قرى عديدة في البلد أصبحت الآن مهجورة ومصابة بالفقر. وتتقاسم علب الحليب المجففة والطماطم المعلبة التي يعود تاريخها إلى الأيام التي كانت فيها اليمن مستعمرة بريطانية تشترك في مساحة الرف المغبرة مع أحواض الغسيل المصنوعة محلياً داخل هذا المبنى القديم من اللبن. لكن آخر سائح غادر منذ فترة طويلة، والصفحات الأخيرة في دفتر الضيوف فارغة، وينفجر الأطفال الآن في البكاء عندما يرون أجنبياً.

ريم بسام، 28 عاماً، من سكان حبان، اضطرت للسفر قرابة ثلاث ساعات بالسيارة للوصول إلى المستشفى العام الوحيد في عتق، عاصمة المنطقة الإدارية، حيث تعالج ابنتها من سوء التغذية الحاد. تجلس ريم على سرير المستشفى وتزيل الذباب الذي يحوم فوق وجه منى الشاحب البالغة من العمر ستة أشهر. يحتوي المستشفى على 120 سريرًا وأربع غرف عمليات. وقد عطّلت الحرب نصف المراكز الطبية في البلاد. "هذا هو أقرب واحد"، تقول الأم.

تماماً كبقية سكان اليمن البالغ عددهم 30 مليون نسمة، تعيش ريم قدر استطاعتها بعد ست سنوات من الحرب وتزايد الفقر وسط ما وصفته الأمم المتحدة بأنه "أسوأ أزمة إنسانية في العالم".  وقد تسببت مختلف جبهات الحرب في وقوع أكثر من 110 آلاف ضحية – 10% منهم من المدنيين – وشردّت 3.6 مليون شخص من منازلهم. حوالي 80% من اليمنيين بحاجة إلى مساعدات إنسانية، وتنقسم البلاد إلى قسمين: الشمال الذي يسيطر عليه الحوثيون، والذي تدعمه إيران، والجنوب، الذي انقسم منذ عام 2017 إلى معسكرين: الانفصاليون الذين تدعمهم الإمارات العربية المتحدة من جهة، ومن جهة أخرى أتباع حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، الذي تدعمه السعودية. ومع ذلك، في أفقر بلد في المنطقة، يموت عدد أكبر من الأطفال بسبب حمى الضنك وسوء التغذية أكثر من الإصابات بالرصاص أو كورونا.


جدة منى بسام عبد الله البالغة من العمر ستة أشهر تقيم بجانب سريرها في المستشفى العام في عتق، عاصمة محافظة شبوة. (ناتاليا سانشا)

منذ بداية جائحة الفيروس التاجي، سجّلت الأمم المتحدة 2067 إصابة و601 حالة وفاة بسبب مرض "كوفيد-19" في البلاد بأكملها. ومع ذلك، في شبوة وحدها، يقول مدير مستشفى عتق العام، علي ناصر سعيد، إنه كان هناك 3480 حالة من حمى الضنك من أصل 52,000 حالة على المستوى الوطني. ومن بين الوفيات الستين المسجلة الشهر الماضي، تسببت 15 حالة وفاة في الفيروس الذي ينقله البعوض. وإلى جانب ذلك، فإن الأمراض التي تم القضاء عليها منذ فترة طويلة بدأت تعود إلى الظهور، بما في ذلك الكوليرا والدفتيريا وأخرى جديدة مثل الشيكونغونيا تجد أرض خصبة هنا.

قبل بضعة أشهر، قدّمت المساعدات السعودية إلى محافظة شبوة أول مختبر لإجراء أكثر من 3800 اختبار فحص فيروس كورونا (بي سي آر)  ولم تظهر سوى 90 نتيجة إيجابية للفيروس التاجي، ولم تحدث سوى 46 حالة وفاة تعزى إلى "كوفيد-19" في المنطقة بأكملها. يقول هشام سعيد، المسؤول عن المرافق الجديدة (والفارغة): "لم نسجّل حالة جديدة منذ شهرين. يزعم بعض العاملين في هيئة الطب أن هذا النقص في الإصابات الذي لا يمكن تفسيره يرجع إلى "معنويات اليمنيين العالية". لكنّ الأمم المتحدة تحذر من نقص الاختبار وتلاحظ أنّ هناك وصمة اجتماعية مرتبطة بالفيروس.

في مستشفى عتق، كورونا ليس المشكلة. رامي صالح، البالغ من العمر ست سنوات، يرقد تحت ناموسية، يكافح من أجل هزيمة حمّى الضنك. عيون والدته تشتعل غضباً تحت النقاب وهي تشكو من ارتفاع أسعار المواد الغذائية – 15% منذ عام 2018 وفقاً للأمم المتحدة، في حين انخفضت العملة المحلية، الريال، بمقدار ثلثي قيمتها.

كما تنتقد فاطمة النظام الصحي الذي يُجبر المرضى على تغطية 50% من فاتورة المستشفى. تبلغ تكلفة علاج الإسهال الشائع 10,000 ريال (34 يورو) في بلد يبلغ فيه متوسط الراتب 100 يورو في الشهر. يفحص الطبيب محمد ييرادي طفلين مصابين بسوء التغذية الحاد بينما يكافح الرضع من أجل التنفس. (.)


رامي صالح، 6 سنوات، يعالج من مرض رئوي ناجم عن فيروس حمى الضنك في مستشفى عتق. (ناتاليا سانشا)

وعلى رأس أزمة "كوفيد-19"، والحرب، والمجاعة، والفقر الواسع الانتشار، يواجه اليمن أيضاً صعوبات في الحصول على الوقود الذي تشتد الحاجة إليه بسبب الحصار الذي فرضه التحالف على شمال البلاد. الأزمة تجعل الرحلات إلى المدينة أكثر تكلفة، وليس كل الآباء يستطيع دفع تكلفة سيارة أجرة لنقل أطفالهم المرضى إلى المستشفى. ويشكّل الحصول على المياه من أي نوع، سواء كان قابلا للشرب أم لا، تحدياً يومياً آخر للأسر في سيناريو أصبح فيه التعليم أولوية بعيدة المنال منذ فترة طويلة.
 
يقول رئيس قسم حقوق الإنسان في بلدية عتق: "نشعر بخيبة أمل كبيرة إزاء مساعدة المجتمع الدولي." ولم تتلق الأمم المتحدة سوى 24% من مبلغ 680 مليون يورو المطلوب هذا العام لتقديم المساعدات الإنسانية لليمن.

في هذه الأثناء، في مكتب محافظ شبوة محمد صالح بن عديو، ينشغل حوالي 50 رجلاً بحمل أكياس بلاستيكية وردية اللون مجيئاً وذهاباً. داخل الحقائب أغصان من نبة تُسمى القات، الذي لديه خصائص تحفيز مماثلة للأمفيتامينات. يقشّر الرجال الأوراق ويمضغونها خلال المناظرة التي استمرت ست ساعات بينما تمتلئ الغرفة بدخان التبغ. ويتحدث بن عديو، الذي يتولّى منصب المحافظ منذ عامين، عن جميع أنواع المشاريع التي تتراوح بين التطورات السياحية والطرق والمستشفيات، لصالح مجموعة صغيرة من المراسلين الأجانب الموجودين هنا في رحلة برعاية مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية.


جنود الجيش اليمني في قرية حبان التي كانت مقصداً سياحياً قبل الحرب. (ناتاليا سانشا)

وبالنسبة للمحافظ، من الضروري أن تعود الشركات الدولية مثل شركة توتال الفرنسية للنفط إلى شبوة، وهي واحدة من أغنى ثلاث محافظات في اليمن بفضل احتياطياتها من الهيدروكربونات.

"في الوقت الحالي، يذهب 20% من الدخل من المحروقات إلى الخزينة العامة ويتم استثماره في مشاريع تنموية"، يقول صالح أحمد باعوضة، رئيس قسم الطاقة في المحافظة، مضيفاً أن عائدات النفط والغاز منذ عام 2018 في حدود 35 مليون دولار (29 مليون يورو). هذا، في محافظة يبلغ عدد سكانها حوالي 600،000 شخص.

"ما هي فائد هذا العدد الكبير من الطرق الجديدة إذا كان الأطفال يموتون من سوء التغذية ولا يوجد أطباء في جناح الولادة بالمستشفى؟ إنهم يبنونها لأغراض عسكرية وتجارية فقط"، يرد سالم أحمد حسين المرزقي، المسؤول في (..) المجلس الانتقالي الجنوبي، في اجتماع مغلق عُقد داخل فندق في عتق.

ويقول محافظ شبوة إنه أعاد إطلاق بناء مستشفى ثان ٍ سيكون به ضعف عدد الأسرة الأولى وسيضم جناحاً للولادة. بدأ البناء في الأصل في عام 2014، ولكن تم قصف الموقع ولم يكتمل المستشفى أبداً. ويتكفل المشروع، الذي تقدر قيمته بمبلغ 1.7 مليون يورو، بتوفير مولّد قوي لمنع انقطاع التيار الكهربائي عن غرف الجراحة ووحدات العناية المركزة في بلد غارق في الظلام بسبب نقص الوقود.

محاصرين بين حربين

داخل مكتب محافظ شبوة، يتحوّل الحديث إلى حرب. يقول المحافظ بفخر : "قبل خمس سنوات، كان لدينا بالكاد ثلاث كيلومترات مربعة تحت سيطرتنا، والآن أصبحت مناطق شبوة الـ 17 تحت أوامر الحكومة الشرعية". يعني من خلال "الحكومة الشرعية" تلك التي يرأسها الرئيس عبد ربه منصور هادي، والتي يعترف بها المجتمع الدولي على الرغم من أن هادي يدير شؤون البلاد من عاصمة المملكة العربية السعودية، أكبر حليف له في المنطقة.

داخل الغرفة، رجل في الثلاثينات من عمره يخلو من تعابير الوجه، والعديد من العظام المفقودة في يده اليمنى وزرع اصطناعي بدائي تحت ركبته اليمنى، ليكتشف أنه لا توجد في زوايا شبوة البعيدة سوى حربين أهليتين في نفس الوقت. المتحدث هو العميد عبدربه لعكب، الذي عاد لتوه من الشمال حيث يتقدم الحوثيون ببطء على محافظة مأرب المجاورة. هذا المسؤول لديه 2500 جندي تحت قيادته ويقاتل في الجيش النظامي، قاوم تقدم الحوثيين بعد أن استولوا على العاصمة صنعاء في سبتمبر 2014.

في ذلك الوقت، اضطر الرئيس هادي إلى نقل العاصمة إلى عدن، على الرغم من طرده من تلك المدينة في عام 2018 من قبل القوات الانفصالية التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي. عانى الرئيس السابق علي عبد الله صالح من مصير أسوأ: في نهاية عام 2017، قُتل على أيدي حلفائه السابقين، الحوثيين. وحذّر العميد من أنّه "إذا سقطت مأرب ستكون شبوة التالية وستكون بوابة الحوثيين إلى الجنوب".


العميد عبدربه لعكب مع حراسه الشخصيين في مدينة عتق. (ناتاليا سانشا)

ومنذ أغسطس 2019، تتعامل شبوة أيضاً مع جبهة ثانية ضد الجناح العسكري للمجلس الانتقالي الجنوبي. ويقع مركز القتال حالياً في موقع شقرة الجنوبية.

يقول سالم العولقي المسؤول عن أمن المحافظ "إنّ الإمارات تريد السيطرة على جميع الموانئ، من جزر سقطرى إلى مضيق باب المندب الاستراتيجي، بما في ذلك عدن. كما أن هدفهم هو طرد حزب الإصلاح".

إن كلاً من هادي ومحافظ شبوة حليفان لحزب الإصلاح الإسلامي اليمني، وهو الفرع المحلي لجماعة الإخوان المسلمين التي استولت على الأرض السياسية والجغرافية التي انُتزعت من أيدي الحوثيين والقاعدة. وتحاول الإمارات محاربة هذا التوسع بأكثر من 15,000 من الميليشيات المحلية.

"في 14 يونيو/حزيران، أدّى قصف مدفعي من الجيش اليمني إلى تحطيم منزل عبد العزيز صالح في قرية نصاب"

تهدف اتفاقيات الرياض في نوفمبر 2019 إلى إنهاء القتال في الجنوب بين الحليفين الرئيسيين للتحالف - الإمارات والسعودية إلى جانب مصر والبحرين - وتوحيد جميع الجهود ضد المتمردين الحوثيين في ظل حكومة تضم 24 وزيراً.. لم يصل الاتفاق إلى مكان.

بالنسبة للمحافظ بن عديو، فإنّ الإمارات هي قوة غازية تضع نصب عينيها موارد اليمن، بما في ذلك احتياطيات بلحاف في جنوب شبوة. ويشير إلى أنّ حوالي 200 مواطن إماراتي و800 يمني يحرسون الموقع، ويشير إلى منشأة رئيسية وميناء يستخدمان لتصدير النفط والغاز المسال..(.).