خبراء أمريكيون يحثون واشنطن على دعم جهود مكافحة الإرهاب في جنوب اليمن

التقارير الخاصة

السبت, 08-02-2020 الوقت 03:32:33 مساءً بتوقيت عدن

خاص بـ سوث24| عقب نشر وسائل إعلام أمريكية خبر مقتل زعيم تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية قاسم الريمي بضربات بدون طيار أمريكية في اليمن، دعا خبراء أمريكيون في المجلس الأطلسي، الولايات المتحدة إلى دعم جهود مكافحة الإرهاب المحلية في جنوب اليمن، واعتبروا أن الضربات الأمريكية لوحدها لا يمكنها القضاء على هذه التنظيمات الإرهابية دون التعاون مع الشركاء المحليين. 

وقال مجموعة خبراء في تقرير نشره المجلس الأطلسي المعني بالوضع الدولي، وترجمه "سوث24"، أن هناك إلى جانب القاعدة خطر آخر يتمثل بالمنظمات التي تنطلق من منطلقات دينية وتسعى للحصول على السلطة والمال، من أن تنفذ هجمات خارجية إذا ما تمكنت من ذلك، في إشارة لجماعة الإخوان المسلمين.

ويقول التقرير بأنه "منذ منذ عام 2015، استفاد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب من الفراغ السياسي للحرب الأهلية اليمنية المستمرة، في محاولة للسيطرة على مختلف البلدات والأراضي في المناطق الجنوبية والوسطى من اليمن، مع تركيز التحالف بقيادة السعودية والمدعوم من الولايات المتحدة على قوات الحوثيين المعارضة في اليمن."

منظمات خطرة 
يقول ويليام تشسلر مدير مركز رفيق الحريري وبرامج الشرق الأوسط في المجلس الأطلسي أن إدارة ترامب لم تؤكد علنًا مقتله. لذلك من المهم أن يتم استغراق الوقت المناسب لمجتمع المخابرات حتى يتمكن من إجراء تقييم عالي الثقة."

ويضيف تشسلر إذا كان الريمي بالفعل قد قتل، فإن هذه الأخبار ستكون موضع ترحيب لا يمكن إنكاره. لقد سعى هو والمنظمة التي قادها بنشاط إلى قتل الأميركيين الأبرياء في الداخل والخارج، واحتفلوا علانية بقتل الأمريكيين على أيدي أولئك الذين ساعدوا في إلهامهم.

ومع ذلك، حتى قبل أن نعرف ما إذا كان الريمي على قيد الحياة أم قتل، من المفيد مع ذلك أن نغتنم هذه الفرصة للتفكير في سبب ضرورة هذا العنف".

ويضيف "عندما تكون الولايات المتحدة قادرة على تحديد هوية إرهابي في الخارج يهدد الأمريكيين، يكون الحل بسيطًا في الغالبية العظمى من الحالات: ببساطة التواصل من خلال قنوات إنفاذ القانون أو المخابرات، ومطالبة الحكومة المحلية بالقبض عليهم. لسوء الحظ، لا تزال هناك أماكن قليلة في العالم لا تملك فيها الحكومات المضيفة القدرة العملية على القيام بذلك - في الواقع، في بعض هذه الأماكن، تواجه السلطات الحكومية الشرعية خطرًا كبيرًا بالقتل إذا حاولت ذلك. اليمن هي واحدة من هذه الأماكن."

ويشير تشسلر أيضا إلى خطورة تمكن الجماعات التي لها دافع إسلامي من السلطة والمال، في إشارة للإخوان المسلمين والأحزاب المحسوبة عليه.
ويقول "المنظمات التي تحدد نفسها بنفسها بدافع من الإسلام وتختلف عن القاعدة، حتى لو كانت مدفوعة في بادئ الأمر بمخاوف محلية، بمجرد أن يتمكنوا من إنشاء ملاذ مادي يعتقدون أنه بإمكانهم التصرف فيه دون عقاب، فإنهم سيشنون في النهاية هجمات خارجية."

ويرى تشسلر أن الحل يتمثل في" سياسة الولايات المتحدة في منع ظهور مثل هذه الملاذات، من خلال المساعدة في بناء قدرات قوات الحكومة المحلية، والعمل من خلال ومع هؤلاء الشركاء لتحقيق أهدافنا المشتركة لمكافحة الإرهاب. "

ويردف تشسلر بأن "الولايات المتحدة تحتاج أحيانًا إلى مواجهة التهديدات الإرهابية بشكل مباشر عندما لا يكون هناك خيار آخر ممكنًا، كما حدث مع الريمي."

ولكنه يعتبر هذه الضربات يمكنها في أفضل الأحوال تعطيل المنظمات الإرهابية، لكن لا يمكنهم في حد ذاته هزيمة هذه المنظمات أو تدميرها. فقط القوى المحلية، التي تعمل على أرض الواقع كجزء من حملة شاملة للحكومة بأكملها، يمكنها أن تسعى بشكل واقعي إلى تحقيق هذه الأهداف. يضيف تشسلر.

متنفسا للمفاوضات
كيرستن فونتينروز، مديرة مبادرة أمن الشرق الأوسط في مركز سكوكروفت للاستراتيجية والأمن التابع للمجلس الأطلسي، اعتبرت "الريمي هو هدف شرعي بلا شك، وفقًا لسلطات الاستخدام المرخص به للقوة العسكرية (AUMF) المرتبطة بتنظيم القاعدة."

وترى فونتينروز بأن "إزالة الريمي من ساحة المعركة، سوف يفسره الحوثيون والجماعات العسكرية في جنوب اليمن على أنها تمنح مجموعاتهم مساحة أكبر للعمل."

ومع ذلك تضيف كيرستن بأنه يجب أن يُنظر إلى هذا الإطار الزمني الذي سيصبح فيه تنظيم القاعدة في جزيرة العرب في وضع رد الفعل على أنه يمثل متنفسا للمفاوضات السياسية". 

شركاء محليين أكفاء
أما توماس واريك، زميل أقدم غير مقيم، في مركز رفيق الحريري وبرامج الشرق الأوسط، في المجلس الأطلسي فيرى بأن "الجماعات الإرهابية مثل القاعدة في جزيرة العرب تكون خطرة عندما يكون لديها أراضي يمكنها من خلالها تدريب وتخطيط وتجنيد واستخدام الإنترنت للدعاية وإلهام الآخرين لشن هجمات إرهابية.".

ويضيف بأن " الهجمات المباشرة قد تؤدي إلى القضاء على الإرهابيين الأفراد مثل الريمي، لكنها لا تلغي الملاذات الآمنة للإرهابيين."

ولهذا السبب يرى واريك بأنه "يتطلب مزيجًا من الإجراءات من قبل شركاء محليين أكفاء، والذي غالبًا ما يتضمن دعمًا من الولايات المتحدة والحكومات الأخرى، ويتطلب دبلوماسية وموارد، بما في ذلك دور سفارة الولايات المتحدة في البلد الذي يمكن للولايات المتحدة تقديم الدعم منه." هذا جزء أساسي من إنهاء "الحروب إلى الأبد" في البلدان غير المستقرة حيث يجد الإرهابيون ملاذات آمنة، يضيف واريك. 

ويختم حديثه بالتأكيد على أن "القضاء على الملاذات الآمنة للإرهاب يجب أن يكون هدفًا رئيسيًا ليس فقط لسياسة الولايات المتحدة لمكافحة الإرهاب، ولكن أيضًا لسياسة الأمن القومي الأمريكية الشاملة. "

قوات النخبة
تجدر الإشارة إلى أن تقرير- نشر ملخصا عنه سوث24 في وقت سابق، أعده مجموعة من الخبراء الأمميين وقدم إلى رئيس مجلس الأمن الدولي في 20 يناير الحالي 2020، أشار إلى أن الدول الأعضاء في المجلس ذكرت في تقاريرها أن هجمات قوات النخبة الشبوانية ساعدت في تقييد مقاتلي تنظيم القاعدة في محافظة شبوة اليمنية. ووقعت تلك الهجمات في جبال المحافظة ووديانها وأوديتها التي يختبئ فيها أفراد تنظيم القاعدة وقادته. ونتيجة لذلك – يضيف التقرير- أصبح من العسير بل من المستحيل أحيانا أن يتنقل أفراد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب بحرية في مقاطعات عتق وعزان والصعيد والحوطة."


شعار تنظيم القاعدة في أحد جبال رداع أحد معاقل القاعدة في اليمن، رويترز

وكشف التقرير أن التنظيم يواصل نقل الأسلحة والذخائر من محافظة مأرب إلى منطقة قيفه بمحافظة البيضاء دعما لمقاتليه. وتنقل الأسلحة والذخائر في شاحنات من نوع "تويوتا هيلوكس" انطلاقا من منطقتي حصن الجلال وسد مأرب العظيم اللذين توجد بهما مستودعات أسلحة التنظيم المتراوحة أحجامها بين الخفيفة والمتوسطة. 

ويقول التقرير بأن "معظم قبائل مأرب تتعاطف مع تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، وهذا يمنح التنظيم قدرته على التنقل بحرية في أغلب أنحاء المحافظة."

 
قاسم الريمي
أصبح الريمي مدربًا للقاعدة في أوائل العشرينات من عمره، ووفقًا لوزارة الخارجية الأمريكية، "درب الإرهابيين في معسكر للقاعدة في أفغانستان في التسعينيات". 

بعد عودته إلى اليمن، أُلقي القبض عليه في عام 2005 وحُكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات بتهمة التخطيط لاغتيال السفير الأمريكي في اليمن. ومع ذلك، استطاع الهرب في عام 2006، وعاد إلى تنظيم القاعدة في جزيرة العرب في عام 2009. وقد أدرجت وزارة الخارجية الأمريكية الريمي في قائمتها الخاصة بالإرهاب العالمي، وتم إضافته أيضًا إلى القائمة الموحدة للجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة 1267. كما يذكر موقع المجلس الأطلس في تقريره المنشور أمس الجمعة.

تم تعيين الريمي أميرًا للقاعدة في جزيرة العرب في 16 يونيو 2015 بعد وفاة الزعيم السابق ناصر الوحيشي في غارة جوية أمريكية بدون طيار. كزعيم للقاعدة في شبه الجزيرة العربية، زعمت الولايات المتحدة أن للريمي "صلات" بهجوم سبتمبر 2008 على السفارة الأمريكية في صنعاء ومخطط 2009 لتفجير رحلة نورثويست 253 في يوم عيد الميلاد.


......
المجلس الأطلسي (إنجليزية:Atlantic Council) هي مؤسسة بحثية غير حزبية مؤثرة في مجال الشؤون الدولية. تأسست عام 1961، ويوفر المجلس منتدى للسياسيين ورجال أعمال ومفكرين عالميين. وتدير المؤسسة عشرة مراكز إقليمية وبرامج وظيفية تتعلق بالأمن الدولي والازدهار الاقتصادي العالمي. يقع مقرها الرئيسي في واشنطن دي سي بالولايات المتحدة.(ويكيبيديا). 

جنوب اليمن القاعدة مكافحة الإرهاب