لجنة عسكرية للتحالف العربي تقر بإخراج نقاط الإخوان من منطقة العرم بشبوة

التقارير الخاصة

الجمعة, 14-02-2020 الوقت 03:21:54 مساءً بتوقيت عدن

سوث24 (عتق) علم "سوث24" أن لجنة عسكرية شكلها التحالف العربي لاستطلاع الأحداث الأخيرة عقب الهجمات التي شنتها قوات أمنية حكومية يسيطر عليها حزب الإصلاح الإسلامي ضد قبائل لقموش بمنطقة العرم بمحافظة شبوة الجنوبية مطلع العام الحالي.

وأشارت مصادر إلى أن اللجنة التي شكلها التحالف العربي كانت برئاسة العميد عدنان زريق القميشي، أوكلت لها مهمة استطلاع وتقصي الأحداث الأخيرة التي شهدتها منطقة العرم بمحافظة شبوة بين قوات أمنية يقودها قائد القوات الخاصة عبدربه لعكب معززة بمقاتلين من مأرب، وأهالي من قبيلة لقموش الشبوانية.

وحسب المصادر فقد أفضى تقرير اللجنة إلى ضرورة إخراج كافة النقاط التي تتبع القوات الحكومية التي يسيطر عليها حزب الإصلاح الإسلامي واستبدالها بقوات حماية من قبائل لقموش.

وكانت قوات أمنية وعسكرية يقودها قائد القوات الخاصة عبدربه لكعب الموالي لحزب الإصلاح في اليمن، قد شنت حملة عسكرية استهدفت عدة قرى لقبائل لقموش في منطقة العرم بمديرية حبان بشبوة.

وسقط عدة قتلى وأصيبت امرأة وطفلين نتيجة قصف القوات الحكومية على منازل المدنيين في تلك المناطق، بحسب المركز الاستشاري لحقوق الإنسان في جنيف.

وبالرغم من مساعي لجنة وساطة سابقة أفضت إلى اتفاق بين الطرفين، إلا أن السلطات الأمنية صعدت من أعمالها مطلع فبراير الجاري، بعد اتهام قبائل لقموش لها باختطاف أطفال، قالوا أنها سعت لاستخدامهم كورقة ضغط ضد الأهالي وشخصيات بارزة في شبوة.


وتشهد المحافظة الغنية بالنفط انفلات أمني واسع، وتوافد مقاتلي تنظيم القاعدة إليها، بعد إخراج قوات النخبة الشبوانية التي دربتها الإمارات العربية المتحدة والتابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي في أغسطس الماضي واستبدالهم بقوات قادمة من محافظات مأرب والجوف والبيضاء في شمال اليمن.

وذكر تقرير دولي أعده مجموعة من الخبراء الأمميين وقدم إلى رئيس مجلس الأمن الدولي في 20 يناير الحالي 2020، أشار إلى أن الدول الأعضاء في المجلس ذكرت في تقاريرها أن هجمات قوات النخبة الشبوانية ساعدت في تقييد مقاتلي تنظيم القاعدة في محافظة شبوة اليمنية. ووقعت تلك الهجمات في جبال المحافظة ووديانها وأوديتها التي يختبئ فيها أفراد تنظيم القاعدة وقادته. ونتيجة لذلك – يضيف التقرير- أصبح من العسير بل من المستحيل أحيانا أن يتنقل أفراد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب بحرية في مقاطعات عتق وعزان والصعيد والحوطة." 


ودعا خبراء أمريكيون في المجلس الأطلسي، الولايات المتحدة إلى دعم جهود مكافحة الإرهاب المحلية في جنوب اليمن، واعتبروا أن الضربات الأمريكية لوحدها لا يمكنها القضاء على هذه التنظيمات الإرهابية دون التعاون مع الشركاء المحليين.

وقال مجموعة خبراء في تقرير نشره المجلس الأطلسي المعني بالوضع الدولي، وترجمه "سوث24" في وقت سابق، أن هناك إلى جانب القاعدة خطر آخر يتمثل بالمنظمات التي تنطلق من منطلقات دينية وتسعى للحصول على السلطة والمال، من أن تنفذ هجمات خارجية إذا ما تمكنت من ذلك، في إشارة لجماعة الإخوان المسلمين.


وثيقة: بيان النقابة كما نشره موقع "شبوة حرة" 

من ناحية أخرى استنكرت نقابة الاتصالات بمحافظة شبوة ما أسموه "العمل الاستفزازي والغير مسؤول من قبل السلطة المحلية بشبوة ممثلة بمحافظ المحافظة على الإقدام على سجن مدير عام الاتصالات فرع شبوة الحالي وأيضا المدير السابق".

وقال بيان للنقابة أن " تلك الأعمال تندرج في إطار الترهيب الذي سيؤثر على خدمة الاتصالات في المحافظة" محملا " السلطات المحلية أي عرقلة أو خروج خدمة الاتصالات في المحافظة".

وطالبت النقابة ترك وتحييد الاتصالات بعيد عن التوجهات السياسية والحزبية.

شبوة حزب الإصلاح قبائل لقموش