تحوّل السلطة الفلسطينية اليائس إلى تركيا وقطر سيفشل

التقارير الدولية

الجمعة, 23-10-2020 الوقت 04:50:13 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| شلومو جيسنر

قوبلت التطورات الأخيرة في العلاقات الإسرائيلية الخليجية، ولا سيما التوقيع في 15 سبتمبر / أيلول على اتفاقات أبراهام التي توسطت فيها الولايات المتحدة بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة والبحرين، بضجة كبيرة بين أعضاء المجتمع الدولي.

في أعقاب خطة الضم المقترحة التي كان من المفترض أن تلعب دوراً لا يتجزأ من "صفقة القرن" لإدارة ترامب، كان يُنظر إلى الاتفاقات على أنها مبادرات تهدف إلى وضع خطط لضم الضفة الغربية في وضع الانتظار لأجل غير مسمى. لكن في حين أن الاتفاقات فتحت الباب للتطبيع بين إسرائيل والجهات الفاعلة الإقليمية الأخرى، فقد ألحقت في الوقت نفسه ضرراً لا يمكن إصلاحه بالعلاقة طويلة الأمد بين السلطة الفلسطينية والقوى الإقليمية المعتدلة أيديولوجياً التي كانت تنظر إليها تقليدياً في أوقات الأزمات.

كانت العلاقة بين السلطة الفلسطينية والدول العربية الأخرى معقدة، ولكن بشكل عام، كان الموقف الافتراضي للعالم العربي هو الدعم الثابت للقضية الفلسطينية. كان هذا هو الحال طوال كل أزمة تقريباً خلال العقود الثلاثة الماضية؛ من إدانة القوة الإسرائيلية المفرطة المتصورة في غزة واستنكار التوسع الاستيطاني، إلى دعم سعي السلطة الفلسطينية الفاشل في 2014 للحصول على وضع دولة عضو في الأمم المتحدة. لكن تحوّل دول الخليج إلى "السلام مقابل السلام" يشير إلى تغيير مهم في نهجها تجاه السياسة الخارجية.

"الأجندة العثمانية دفعت تركيا إلى البحث عن موطئ قدم في أي فراغ إقليمي متاح.|

بالإضافة إلى فتح فرص جديدة للتعاون الاقتصادي والاستراتيجي ضد الإصلاحية الإيرانية والتركية، فإنّ الاتفاقات هي انقلاب على الجبهة الإسرائيلية الفلسطينية. وصف رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس التوقيع بأنه "طعنة في ظهر الفلسطينيين"، متهماً أن "الإماراتيين ينكرون حقوق الشعب الفلسطيني وإقامة الدولة الفلسطينية المستقبلية وكذلك قضية القدس". وفي الأيام التي أعقبت التوقيع، أصدر المتحدث باسم عباس نبيل أبو ردينة بياناً رسمياً قال فيه: "في الأيام المقبلة، ستتبنى القيادة الفلسطينية حركة سياسية خارجية مهمّة لمواجهة أي خطوة تنبثق عن اتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي". نظراً للحاجة إلى نقلة نوعية، ابتعد رئيس السلطة الفلسطينية عن الخونة المتصوَّرين، على أمل تكوين شراكات أوثق بدلاً من ذلك مع تركيا وقطر.

لإثارة قاعدته الدينية القومية، قام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتوجيه تاريخ الإمبراطورية العثمانية. في هذا السياق، استند إلى معاهدة سيفر لعام 1920، التي قسّمت الإمبراطورية العثمانية وتعهدت بـ "تحرير القدس من اليهود" ، مشيراً إلى المدينة باسم "لنا" في إشارة مستترة إلى السيطرة العثمانية على المدينة. دفعت هذه الأجندة التنقيحية تركيا إلى البحث عن موطئ قدم في أي فراغ إقليمي متاح. ويشمل ذلك محاولة مواجهة اليونان العضو في الاتحاد الأوروبي بقوة لتوسيع وصول تركيا إلى إمدادات الغاز في البحر الأبيض المتوسط، وإرسال مرتزقة سوريين لخوض معارك تركيا في ليبيا وخارج المنطقة في أذربيجان، والانتهاك المتكرر للسيادة العراقية في محاولة لتخليص المنطقة الكردية المستقلة شمال العراق من وجود حزب العمال الكردستاني.

ومع ذلك، في حين أنّ التوغلات التركية في بقية المنطقة جديدة، سعى أردوغان لسنوات لإشراك تركيا في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني وتولي عباءة المدافع عن الفلسطينيين. قطعت تركيا بشكل مشهور العلاقات مع إسرائيل بعد حادثة سفينة مرمرة عام 2010، وحاولت منذ فترة طويلة وضع نفسها كوسيط لإسرائيل وحماس. لقد رفضت إسرائيل مراراً تركيا، التي فضلت المحاورين الإقليميين الأكثر ارتباطاً بمصالحها الاستراتيجية مثل القاهرة. لقد أدى شعور السلطة الفلسطينية بالإهمال إلى إعادة تقييم الدور الذي يمكن أن تلعبه تركيا تحت قيادة أردوغان في ركنها.

"أعرب عباس عن اهتمامه باستضافة مراقبين أتراك للإشراف على الانتخابات المزمع إجراؤها"

بعد توقيع الاتفاقات، وجد عباس نفسه على الهاتف مع أردوغان، الذي انضم إلى السلطة الفلسطينية في إدانة شديدة للإمارات والبحرين. جاء قرار إشراك منظمة التعاون الإسلامي في أعقاب القرار الفلسطيني السابق باتخاذ خطوة جذرية بالانسحاب من جامعة الدول العربية. وعلى الرغم من تولي الرئاسة الدورية لمجلس جامعة الدول العربية، استقالت السلطة الفلسطينية بعد أن رفض أعضاء جامعة الدول العربية إدانة اتفاقيات التطبيع. وشجع القرار الفلسطيني كذلك الحالة المحتضرة المتصورة لجامعة الدول العربية فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية.

في سعيه للحصول على حلفاء جدد، سعى عباس إلى جلب تركيا باعتبارها أقوى داعمي القضية الفلسطينية، وربما من بين آخر الداعمين غير المشروطيين للقضية الفلسطينية. لقد أظهرت تركيا تضامنها، سواء من خلال معارضة اتفاقات إبراهيم أو من خلال تسهيل تجسير الانقسامات الداخلية بين السلطة الفلسطينية وحماس. كانت المحاولات الفلسطينية للمصالحة سنوات قيد الإعداد. لكن الأمر المختلف الآن هو حقيقة أن السلطة الفلسطينية تشعر بأنها محاصرة بسبب نقص الدعم الخليجي. وفي هذا السياق، أعرب عباس عن اهتمامه باستضافة مراقبين أتراك للإشراف على الانتخابات المزمع إجراؤها، وبحسب ما ورد وافقت حماس وفتح على "ترسيخ مبدأ التداول السلمي للسلطة من خلال انتخابات حرة ونزيهة، وفق التمثيل النسبي". كان أردوغان، الذي أدرك فرصة تحقيق نجاحات باعتباره لاعباً مهماً في الساحة الإسرائيلية الفلسطينية، سعيداً بإلزامه بذلك.

تضمّنت الجهود الفلسطينية لإعادة ضبط قاعدة دعمها الإقليمية أيضاً عمليات شد في قطر، التي كانت متحالفة بشكل وثيق مع تركيا منذ الربيع العربي. لقد نُبذت سياسة قطر الخارجية من قبل السعودية والإمارات، اللتين (قاطعتا) قطر في عام 2017 لدعمها للإسلاميين، وهو ما يعتبره كلا البلدين بمثابة تهديد للاستقرار الداخلي. يُنظر إلى تحالف قطر مع تركيا على أنه خيانة لبقية دول الخليج، واستضافتها للقوات التركية هو التأكيد النهائي للتدخل التركي في "الشؤون العربية '. طرْد القوات التركية من قطر هو المطلب الرئيسي لدول الخليج، وذهب وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش إلى حد الإشارة مؤخراً إلى وجود تركيا في قطر على أنه "حالة طوارئ" إقليمية. لطالما كانت قطر وسيطاً بين إسرائيل وحماس، حيث نقلت الملايين إلى غزة في العامين الماضيين فقط. على الرغم من ذلك، لم تلعب بعد دوراً مهماً كحليف للسلطة الفلسطينية. قد يتغير هذا جيدًا في المستقبل القريب، لا سيّما إذا ظهرت اتفاقيات تطبيع أخرى.

 "يُنظر إلى تحالف قطر مع تركيا على أنه خيانة لبقية دول الخليج، واستضافتها للقوات التركية هو التأكيد النهائي للتدخل التركي في "الشؤون العربية"

سيكون للانتخابات الأمريكية المقبلة تأثير كبير على كيفية اختيار عباس للعب أوراقه. في حين أن رئاسة بايدن قد توفّر له السلم الذي يحتاجه للنزول من الشجرة التي يجد نفسه فيها حالياً، واستعادة سياسة أمريكية أكثر توازناً بشأن الصراع، فإنّ فوز ترامب سيدفعه بالتأكيد إلى مزيد من أوراق الشجر.

سيكون هناك تغيير آخر في اللعبة إذا ما تنحى عباس البالغ من العمر خمسة وثمانين عاماً، والذي يتواجد في السلطة منذ خمسة عشر عاماً من فترة أربع سنوات، أو أطيح به من السلطة. ومع ذلك، حتى فوز بايدن قد لا يوفر لعباس التأكيدات اللازمة للانجذاب نحو الحلفاء الإقليميين التقليديين. على الرغم من أنّ فوز بايدن من شأنه أن يمنح السلطة الفلسطينية أكثر تعاطفاً في واشنطن، إلا أنّ استعداداً أكبر من جانب إدارة بايدن للتعامل مع إيران قد يستمر مع ذلك في دفع الأطراف الإقليمية التي كانت السلطة الفلسطينية تعتمد عليها ذات مرة بالقرب من إسرائيل. والنتيجة المتوقعة لذلك هي استمرار المغازلة، وربما الأكثر نجاحاً، للسلطة الفلسطينية من قبل الراديكاليين تركيا وقطر.

"تعد قطر دولة راعية رئيسية للإرهاب وقدمت أموالاً لمنتسبي القاعدة في سوريا وليبيا."

كما هو الحال، ليس من مصلحة الغرب رؤية شرق أوسط يتمتع فيه الفاعلون التحريفيون مثل تركيا وقطر بأكبر تأثير على القضية الفلسطينية. انجرفت تركيا بسرعة نحو الاستبداد على مدار السنوات الأربع الماضية، بعد أن طردت أكثر من 150 ألف موظف حكومي وحققت رقماً قياسياً عالمياً للصحفيين المسجونين. في غضون ذلك، تعد قطر دولة راعية رئيسية للإرهاب وقدمت أموالاً لمنتسبي القاعدة في سوريا وليبيا. في الآونة الأخيرة، ظهرت أيضاً مزاعم بشأن تمويل الدوحة المزعوم لحزب الله، مما أدى إلى تحقيق من قبل أعضاء وزارة الخارجية الأمريكية. بمعنى آخر، يتّبع عباس الاستراتيجية التي فضلها سلفه، ياسر عرفات، الذي بالغ تاريخياً في إمكانية الدعم السوفيتي لمحاولة كسب المزيد من الدعم الأمريكي. من خلال التواصل مع تركيا وقطر، يخلق عباس وهم محور على أمل تخويف صانعي السياسة في كل من الولايات المتحدة والخليج. لكن المجتمع الدولي يجب ألا ينخدع بأساليب الرئيس عباس للتحوّل.

التطبيع ليس انتصاراً لإسرائيل بقدر ما هو انتصار للبراغماتية المحضة. ولخص السفير السعودي السابق لدى الولايات المتحدة الأمير بندر بن سلطان وجهة النظر السعودية: "القضية الفلسطينية قضية عادلة، لكن دعاتها فاشلون". مرة بعد مرة، دعمت القيادة الفلسطينية الحصان الخطأ وفشلت في تحقيق نتائج سياسية أو اقتصادية. كما حدد الأمير بندر، يبدو أن القيادة الفلسطينية، من خلال النظر إلى القوى.. الحالية، تتبع الاتجاه التاريخي للأمل في الحصول على مساعدة من ألمانيا هتلر، والاتحاد السوفيتي، وعراق صدام حسين. 

"ليس من مصلحة الغرب رؤية شرق أوسط يتمتع فيه الفاعلون التحريفيون مثل تركيا وقطر بأكبر تأثير على القضية الفلسطينية"

وقال الأمير بندر في هذا الصدد: "لقد أصبح القادة الفلسطينيون ينظرون إلى طهران وأنقرة أعلى مما ينظرون إليه إلى الرياض والكويت وأبو ظبي ودبي والمنامة وعمان ومسقط والقاهرة". يشير التطبيع إلى أنّ هذا يكفي. ويبقى الواقع أنه بدون وساطة أمريكية لا يمكن التوصل لاتفاق إسرائيلي فلسطيني. يمكن لأردوغان أن يُشهر سيفه، ويمكن للقطريين نشر ثروتهم الهائلة، لكن كلاهما يعتمد على الولايات المتحدة للحصول على الدعم السياسي والدبلوماسي. الالتفات إلى تركيا وقطر لن يعزز الموقف الفلسطيني.

طالب جامعي في جامعة كامبريدج، يركز على السياسة والعلاقات الدولية. عمل كضابط في وحدة التخطيط الاستراتيجي في الجيش الاسرائيلي

- المصدر الأصلي بالإنجليزية: ذا ناشنال انتريست
- ترجمة ومعالجة: سوث24 للأخبار والدراسات

اسرائيل قطر تركيا السلطة الفلسطينية التطبيع