بعد عشر سنوات من الانتفاضة.. اليمن محطّم وجائع

بعد عشر سنوات من الانتفاضة.. اليمن محطّم وجائع

التقارير الدولية

الخميس, 28-01-2021 الوقت 12:05:20 صباحاً بتوقيت عدن

سوث24| قسم الترجمات

بعد عشر سنوات من انضمامهم إلى انتفاضة في اليمن ضد الحكم الاستبدادي والاقتصاد في حالة من الفوضى، يجد نفس النشطاء أنفسهم على طرفي نقيض من الحرب التي دفعت البلاد إلى حافة المجاعة مع احتمالات قاتمة للسلام.

أحمد عبده حزام، 35 عاماً، وهو مقاتل مع القوات الحكومية معروف باسمه الحركي أحمد أبو النصر، كان خريجاً جامعياً في مدينة تعز الصناعية الزراعية عندما انضم لأول مرة إلى الاحتجاجات التي قادها الشباب والتي أنهت حكم علي عبد الله صالح الذي دام 33 عاماً.

وحتى في ذلك الوقت كان نحو 40٪ من سكان اليمن يعيشون على أقل من دولارين في اليوم، وعانى ثلثهم من الجوع المزمن. وكانت فرص العمل نادرة والفساد منتشر. كانت الدولة تواجه جناحاً منتعشاً للقاعدة وثورات من قبل الحوثيين في الشمال والانفصاليين في الجنوب.

وقال النصر الذي مثّل الكثيرين من الذين استاءوا من المحسوبية في الوظائف في القطاع العام "عندما انضممنا إلى الانتفاضة كان الأمر أشبه بتنفّس من الهواء. حاولوا جرنا إلى العنف... لكننا بقينا مسالمين".

وقد قُتِل أكثر من 2000 شخص في الانتفاضة قبل أن يستسلم صالح في عام 2012 لضغوط الولايات المتحدة ودول الخليج العربية للتخلى عن الحكم. وكان رابع مستبد يُطاح به في اضطرابات "الربيع العربي" التي بدأت في تونس.

وأعربت الرياض وواشنطن عن أملهما في أن يؤدي نائب صالح السابق، عبد ربه منصور هادي، إلى تحسين شرعية الحكومة والإشراف على الانتقال إلى الديمقراطية، ولكن بدلاً من ذلك تفككت.

شارك الحوثيون، أعداء المملكة العربية السعودية وأصدقاء إيران، مع العدو السابق صالح للاستيلاء على العاصمة صنعاء، وأطاحوا بحكومة هادي في أواخر عام 2014، مما أدى إلى قيام تحالف عسكري بقيادة السعودية بدعم من الغرب للتدخل.

انضم النصر، وهو شاعر له أربعة أطفال، إلى القوات الحكومية عندما دخل الحوثيون، الذين قتلوا صالح فيما بعد عندما انقلب عليهم، إلى تعز، التي لا تزال فعلياً تحت الحصار.

ملاحظة المحرر: التقرير شارك في تغطيته صحفيون من شمال اليمن (من صنعاء وتعز) ، واحتوى على مصطلحات عائمة فيما يخص الوضع في الجنوب، وأغفل أدوار تاريخية لقيادات ومحطات ومكونات سياسية جنوبية. لا تمثّل إعادة نشره سياسة مركز سوث24. 

وقال النصر الذي رأى الرفاق يموتون ومنزله مدمرا وعائلاتهم مشتتة "لم نكن نعتقد أنّ الانتفاضة ستؤدي الى ذلك". لقد أُجبرنا على حمل السلاح للدفاع عن أنفسنا".

"آمل من كل قلبي أن تنتهي الحرب... وأن توضع الأسلحة وأن تجلس جميع الفصائل على الطاولة".

تقرير المصير

قتلت الحرب اكثر من 100 الف شخص ودفعت الملايين الى حافة المجاعة. والآن يحتاج 80٪ من السكان، أو نحو 24 مليون نسمة، إلى المساعدة وهم عُرضة للإصابة بالأمراض.

انضم علي الديلمي، المدافع عن حقوق الإنسان الذي اُعتقل لفترة وجيزة في عهد صالح والذي أصبح الآن نائب وزير حقوق الإنسان للحوثيين، إلى الانتفاضة في "ساحة التغيير" في صنعاء على أمل أن تؤدي إلى دولة تمثّل الجميع. وفي حديث لرويترز في الساحة، ذكّر الديلمي في بدايات الثورة، وأعرب عن أسفه لنتائجها.

وأضاف "اعتقدنا في بعض الأحيان أننا لن نعيش لنرى شروق الشمس بسبب التهديدات والجنود (الموالين لصالح) والسفاحين". وأضاف "أردنا الانتقال من دولة فاشلة، أردنا الخروج من المأزق". ورأى أنّ المبادرة الخليجية التي بشر بها هادي تدخلاً "قتلَ مبادئ الثورة". "كنّا نريد تغييرا حقيقيا، وليس إعادة تغليف النظام القديم كديمقراطية".

غادر الديلمي صنعاء إلى القاهرة، لكنه عاد بينما كان التحالف الذي تقوده السعودية يقصف اليمن ويحاصره، مما أسفر عن مقتل آلاف المدنيين وتفاقم الجوع.

وبمجرد أن ظلّ المتمردون إلى حدٍ كبير في موقف حرج، يُسيطر الحوثيون الآن على شمال اليمن، حيث هاجموا المدن السعودية مراراً وتكراراً بالصواريخ والطائرات بدون طيار. وتمركزت الحكومة في الجنوب حيث يسعى الانفصاليون الى الحصول على مزيد من السلطة.

الغرب يجب أن يتصرف

كانت المدافعة عن حقوق الإنسان توكل كرمان، الحائزة على جائزة نوبل للسلام لعام 2011 لدورها في احتجاجات الربيع العربي، في الخارج عندما استولى الحوثيون على صنعاء ولم يعودوا. وهي من أشد المنتقدين للجماعة والتحالف الذي تقوده السعودية، متهمة إياهما بقمع التغيير الديمقراطي في المنطقة.

"بعد الثورة عشنا ثلاث من أجمل السنوات على الإطلاق... كنّا على بُعد أيام من استفتاء الدستور وإجراء انتخابات متعددة"، محملة الانقلاب الحوثي والحرب والتقاعس الغربي مسؤولية ما تبع ذلك.

وحثت كرمان الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن على "الوفاء بالتزاماته ووعوده بإنهاء هذه الحرب في اليمن" ووقف مبيعات الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية وحليفتها الإمارات العربية المتحدة.

وفي ميناء عدن الجنوبي، يأمل المهندس المدني وضاح الحريري (49 عاما) في أن تتمكن الأمم المتحدة من إحياء مفاوضات السلام المتوقفة. وقد نقل عائلته إلى الحديدة، ثم صنعاء وعاد إلى عدن هرباً من القتال.

وهو عضو في الحزب الاشتراكي الذي حكم اليمن الجنوبي قبل الوحدة مع الشمال في عهد صالح عام 1990، وهو يعتقد أنّ أهداف الانتفاضة التي انضم إليها لا تزال ممكنة. وقال "إنّ بناء السلام هو الأولوية الآن ثم دستور جديد".

فيما يلي تسلسل زمني لانزلاق اليمن إلى الصراع:

* 1990. توحيد شمال وجنوب اليمن لتشكيل دولة واحدة في عهد الرئيس علي عبد الله صالح.

* 1994. حرب أهلية يمنع فيها صالح الجنوب من الانقسام عن الشمال.

* 2003-09. تحتج جماعة الحوثي في الشمال على تهميش الطائفة الشيعية الزيدية وتخوض ست حروب مع قوات صالح وواحدة مع السعودية.

* 2011. احتجاجات الربيع العربي تقوّض حكم صالح وتؤدي إلى انشقاقات في الجيش وتسمح للقاعدة في شبه الجزيرة العربية بالاستيلاء على أراض في الشرق.

* 2012. صالح يتنحى في خطة انتقال سياسي تدعمها دول الخليج. أصبح عبد ربه منصور هادي رئيسًا مؤقتًا ويشرف على حوار وطني لصياغة دستور فيدرالي أكثر شمولاً.

* 2013. تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ينجو من هجوم عسكري وضربات بطائرات بدون طيار وشن هجمات في جميع أنحاء البلاد مع احتفاظه بوجود مستمر. صالح وحلفاؤه يقوّضون عملية الانتقال السياسي.

* 2014. الحوثيون يتقدمون بسرعة جنوباً من صعدة ويسيطرون على صنعاء في 21 سبتمبر أيلول بمساعدة صالح. يطالبون بنصيب في السلطة.

* 2015. هادي يحاول إعلان دستور فيدرالي جديد يعارضه الحوثيون المتحالفون مع إيران وصالح، الذين اعتقلوه. فيهرب، بعد أن طارده الحوثيون، مما أدى إلى تدخل سعودي في مارس إلى جانب تحالف عسكري عربي تم تجميعه على عجل.

بعد أشهر، أخرج التحالف، الذي يهدف إلى استعادة حكومة هادي المخلوعة، الحوثيين والموالين لصالح من عدن في جنوب اليمن ومأرب ، شمال شرق صنعاء، لكن الخطوط الأمامية توطدت، مما أدى إلى سنوات من الجمود.

* 2016. تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية يستغل الفوضى لإقامة دولة صغيرة حول المكلا في شرق اليمن، مما يثير مخاوف من أنّ الحرب ستؤدي إلى تصاعد جديد في النشاط الجهادي. الإمارات تدعم القوات المحلية في معركة تنهي حكم الجماعة هناك.


ملاحظة المحرر: التقرير شارك في تغطيته صحفيون من شمال اليمن (من صنعاء وتعز)، واحتوى على مصطلحات عائمة فيما يخص الوضع في الجنوب، وأغفل أدوار تاريخية لقيادت ومحطات ومكوّنات سياسية جنوبية. لا تمثّل إعادة نشره سياسة مركز سوث24. 

يتزايد الجوع مع فرض التحالف حصارًا جزئيًا على اليمن، متهمًا إيران بتهريب صواريخ إلى الحوثيين إلى جانب واردات الغذاء، وهو ما تنفيه إيران.
أدت الضربات الجوية للتحالف التي تقتل مدنيين إلى تحذيرات من جماعات حقوقية، لكن الدعم الغربي للحملة العسكرية مستمر.

* 2017. الحوثيون يطلقون عددا متزايدا من الصواريخ في عمق المملكة العربية السعودية بما في ذلك الرياض. بعد أن رأى صالح فرصة لاستعادة السلطة لعائلته بالتخلي عن حلفائه الحوثيين، يغيّر صالح موقفه، لكنه يُقتل وهو يحاول الفرار منهم.

* 2018: تقدّمت القوات المدعومة من التحالف، بما في ذلك بعض القوات التي ترفع علم الانفصاليين الجنوبيين، عبر ساحل البحر الأحمر ضد الحوثيين، بهدف السيطرة على ميناء الحديدة. تتعامل الحديدة مع الجزء الأكبر من الواردات التجارية والمساعدات لليمن وهي ضرورية لإطعام 30 مليون نسمة.

ويترتب على ذلك الجمود العسكري. ويسيطر الحوثيون على الميناء وتتجمع القوات اليمنية المدعومة من التحالف على الأطراف.

في أول اختراق كبير لجهود السلام، اتفقت الأطراف المتحاربة في ديسمبر / كانون الأول على محادثات في السويد، وهي الأولى منذ عامين، بشأن وقف إطلاق النار وانسحاب القوات من الحديدة. يبدأ العمل على تبادل الأسرى.

* 2019. صمدت هدنة ستوكهولم في الحديدة إلى حدٍ كبير لكن الانسحاب لم يتحقق وسط انعدام ثقة عميق. يستمر العنف في أجزاء من اليمن خارج الحديدة.
تنسحب الإمارات إلى حد كبير من اليمن بينما لا تزال تدعم الحلفاء المحليين، بما في ذلك الانفصاليين الجنوبيين الذين استولوا على عدن في أغسطس. تتوسط الرياض في اتفاق لتقاسم السلطة بين الانفصاليين وحكومة هادي لكن التنفيذ يبدأ فقط في عام 2020.

* 2020. أدى جائحة الفيروس التاجي إلى هدنة مؤقتة تدعمها الأمم المتحدة، لكن لم يتم إحراز أي تقدم في المحادثات للتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار واستمرار العنف على الرغم من قيام الأطراف المتحاربة بتبادل الأسرى. الأمم المتحدة تحذر من أن اليمن على شفا المجاعة مرة أخرى.

أسفر هجوم على مطار عدن بعد لحظات من هبوط طائرة تقل حكومة تقاسم السلطة المشكلة حديثًا عن مقتل 22 شخصًا على الأقل. الرياض وحكومة هادي تلقي باللوم على الحوثيين.

* 2021. تصنّف إدارة ترامب الحوثيين على أنهم جماعة إرهابية أجنبية، مما أثار تحذيرات من الأمم المتحدة، بأنّ هذه الخطوة يمكن أن تدفع اليمن إلى مجاعة واسعة النطاق وتؤثر على جهود السلام. إدارة الرئيس جو بايدن تقول إنها ستسمح بجميع المعاملات لمدة شهر أثناء مراجعتها للتصنيف.

- المصدر الأصلي بالإنجليزية: وكالة رويترز (1 و 2)
- معالجة وتنقيح للعربية: مركز سوث24 للأخبار والدراسات

انتفاضة الشباب اليمن الحوثيون الحرب في اليمن الربيع العربي