صحيفة دولية: كورونا أحبط آمال الحكومات المستبدة وعزز حجة الرافضين مصافحة المرأة

التقارير الدولية

الإثنين, 09-03-2020 الوقت 10:30:46 مساءً بتوقيت عدن

ترجمة خاصة بـ سوث24| مع انتشار الفيروس التاجي #كورونا، تزداد تداعياته السياسية المحتملة. وبالنسبة إلى المتسلطين والمستبدين، من المرجح أن تكون الآثار مختلطة. لكن من الذي سيستفيد من الانتشار المميت لفيروس كورونا؟ 

 سيستفيد البعض من تعقب المتضررين من الفيروس الذي من المرجح أن يعزز التحول نحو "دولة الأخ الأكبر"، وكذلك السياسات الاقتصادية القومية التي ينشرها الشعوبيون والقوميون مثل الرئيس الأمريكي #دونالد_ترامب.

يرى آخرون فشل الحكومات المتصوَّر في مواجهة الفيروس بشكل مبكر، يزيد من تقويض ثقة الجمهور، وتشجيع الدعوات لمزيد من المطالب بالشفافية والمساءلة وحرية التعبير. بالنسبة للمحافظين المتدينين، بما في ذلك الأقليات السلفية في الدول غير المسلمة (..) بسبب رفضهم تبني العادات الغربية، مثل الرجال الذين يصافحون أيدي النساء، من المرجح أن يجنون فوائد من الفيروس. 

والسؤال هو ما إذا كان تهديد الأوبئة والأوبئة الموازية، التي لا تعترف بحدود مادية أو اجتماعية سوف يدفع المجتمع الدولي إلى مراجعة خطر حدوث خلل في الأنظمة الصحية الضعيفة أصلا، في بلدان الصراع مثل #سوريا واليمن وليبيا؟

اضطهاد المسلمين للهندوس في ولاية البنغال الغربية بالهند - واقع شديد الصعوبة تتضخم المخاطر من خلال الاستهداف المتعمد للمستشفيات والمرافق الطبية الأخرى والتشريد الجماعي للملايين الذين يضطرون إلى الذهاب إلى مخيمات اللاجئين التي تفتقر للخدمات الصحية. 

| المتظاهرون في العراق يهتفون: "استمع إلينا كورونا، تعال وقم بزيارة اللصوص الذين سرقوا ثروتنا، تعال وانتقم من الذي سرق أحلامنا، لقد أحببنا وطننا فقط، لكنهم قتلونا"

المتظاهرون في دول مثل #العراق وتايلاند، الذين يطالبون بإصلاح النظام السياسي، وكذلك في هونج كونج، أحبطوا آمال الحكومات في أن تبث رياح العدوى الخوف بين المتظاهرين. 

رفض المتظاهرون في العراق، الذين أبلغوا حتى الآن عن 40 حالة وثلاث حالات وفاة، التخلي عن التجمعات الجماهيرية والشعبية، ودعوا بدلاً من ذلك الفيروس إلى التأثير على قيادة البلاد.

 وهتف المتظاهرون "استمع إلينا #كورونا، تعال وقم بزيارة اللصوص الذين سرقوا ثروتنا، تعال وانتقم من الذي سرق أحلامنا، لقد أحببنا وطننا فقط، لكنهم قتلونا". "تستخدم الحكومة فيروس كورونا كذريعة لإنهاء الاحتجاجات. 

لقد جربوا كل شيء - القناصة والرصاص الحي والغاز المسيل للدموع والاختطاف وما إلى ذلك - لكنهم فشلوا. تقول ياسمين مصطفى، وهي متظاهرة من البصرة، إنهم يجدون الآن طريقة أخرى لإيقافنا، لكنهم سيفشلون مرة أخرى. في إشارة إلى تحذيرات الحكومة من الفيروس. 

| ياسمين مصطفى: لقد جربوا كل شيء، القناصة والرصاص الحي والغاز المسيل للدموع والاختطاف وما إلى ذلك ، لكنهم فشلوا. والآن يجدون طريقة أخرى لإيقافنا، لكنهم سيفشلون مرة أخرى

وبالمثل، تجاهل الطلاب في تايلاند دعوات رئيس الوزراء المدعومة من الجيش "براوث تشان أوشا" لإنهاء الاحتجاجات بسبب خطر الفيروس.

يطالب الطلاب باستقالة السيد براوت وكذلك يطالبون بالإصلاحات السياسية بعد أن قامت المحكمة الدستورية بحل حزب المستقبل، وهو حزب شعبي مؤيد للديمقراطية.

في هونغ كونغ، مع انخفاض نسبة شعبية الرئيس التنفيذي كاري لام إلى مستوى قياسي بلغ 9.1٪ فقط بعد أن واجهت حكومتها انتقادات بشأن تعاملها مع الفيروس، انتقلت الاحتجاجات من الشارع إلى التجمعات العامة عبر الإنترنت لدعم المطالب القديمة في الإصلاحات. 

في الوقت نفسه، يواجه مؤيدو السيدة لام في بكين مطالبًا بمزيد من حرية التعبير في الوقت الذي فرضت فيه حكومة الرئيس شي جين بينغ الامتثال المطلق لوسائل الإعلام. يصر منتقدو السيد شي على أن المزيد من الشفافية والحرية كان يمكن أن يمنع الفيروس من تحويل الصين إلى أكثر دول العالم تضرراً مع عدم تقدير عواقبها الاقتصادية الشديدة.

| هل ستدفع مخاطر الفيروس المجتمع الدولي لمراجعة خطر ضعف الأنظمة الصحية في بلدان مثل اليمن وسوريا وليبيا

صحيفة وول ستريت جورنال كتبت في صفحتها " حذر رئيس مكتب بلومبرج السابق في الصين ديكستر روبرتس من أن تداعيات الفيروس على المدى الطويل يمكن أن تكون أساسية مع وجود مئات الملايين من العمال المهاجرين".

يقول السيد جادل روبرتس "من المرجح أن تستفيد الحكومة (الصينية)، كما حدث في أعقاب أزمة السارس في عام 2003، على المدى القصير من دعم الطبقة الوسطى والعليا من أجل زيادة الضوابط السياسية والاجتماعية التي أتاحها إطلاقها لدولة مراقبة أورويلية في القرن الحادي والعشرين."

ويضيف روبرتس"قد يتلاشى الفيروس التاجي في نهاية المطاف كتهديد، لكنه كشف أوجه عدم المساواة العميقة التي تقسم الصين إلى فئتين ... ما زال هذا الانقسام أكبر عقبة أمام تنمية الصين" حيث يشكل العمال المهاجرون المحرومون "أكبر تهديد لمستقبلها الاقتصادي والسياسي".

لم تكن أزمة الفيروس بالتأكيد المسمار الأخير في نعش #الحكومة_الإيرانية، لكنها وسّعت إلى حد كبير فجوة هائلة في الثقة العامة تمزقها سياسات الفساد الواسعة الانتشار والسياسات القمعية ونقص الشفافية في تعامل الحكومة مع إسقاط طائرة أوكرانية في يناير.

يقول عالم الاجتماع سعيد بايفاندي "العلاقة بين الحكومة والجمهور تضررت بشدة. الحكومة تعاني من فقدان هائل للثقة. وهذا يظهر في المواقف الحرجة مثل الآن. بسبب عدم الثقة هذا، يتجاهل المجتمع المعلومات التي قدمتها الحكومة. في الأسابيع الأخيرة، كان على الحكومة في كثير من الأحيان أن تصحح بياناتها."

| لم تكن أزمة كورونا بالتأكيد المسمار الأخير في نعش الحكومة الإيرانية، لكنها وسّعت إلى حد كبير فجوة هائلة في الثقة العامة ـ التي تمزقها سياسات الفساد الواسعة الانتشار والسياسات القمعية ونقص الشفافية

كان السيد بايفاندي يشير إلى الجهود المتعثرة التي بذلها #المرشد_الأعلى آية الله علي خامنئي والحكومة لإقناع الإيرانيين بمراعاة الاحتياطات الصحية المهترئة في الوقت الذي تكافح فيه البلاد للتعامل مع الآثار الاقتصادية المدمرة للعقوبات الأمريكية القاسية التي أدت إلى تعقيد وصولها إلى منتجات طبية. 

فشل الحكومة الأولي في مواجهة الأزمة وجهاً لوجه، على سبيل المثال، فرض الحجر الصحي على مدينة قم المقدسة، المركز الإيراني للفيروس، إلى جانب العقوبات التي حولت إيران إلى مصدر للفيروس إلى أي مكان آخر في الشرق الأوسط وخارجه، يهدد بوضع الجمهورية الإسلامية في نفس فئة المخاطر مثل سوريا واليمن وليبيا.

كما أن أزمة الفيروس تسببت في مطاحن القوميين، مما دفع السيد ترامب إلى الضغط على شركات الأدوية الأمريكية التي انتقلت إلى الخارج لتحويل عملياتها إلى الولايات المتحدة. وقال السيد ترامب: "يظهر فيروس كورونا أهمية إعادة التصنيع إلى أمريكا حتى ننتج، في بلدنا، الأدوية والمعدات وكل ما نحتاجه لحماية صحة الجمهور".

إذا رأى السيد ترامب الجانب الفضي في أزمة الفيروس، فكذلك يرى المحافظون المتشددون والنقاد للتدابير الأوروبية لفرض السلوك الغربي على شرائح مجتمعات الأقلية المسلمة. مع توجه الحكومات ضد التحايا الجسدية العرفية مثل المصافحات والتقبيل والعناق، المحافظون المتطرفون مثل السلفيين الذين يرفضون مصافحة يد المرأة يجادلون بشكل خاص بأن مواقفهم يعززها هذا التوجه، في وقت تتعرض فيه ممارساتهم للنقد في أوروبا.

| منع القبلات والعناق والمصافحة بسبب "كورونا"، عزز من حجة المتشددين المحافظين الذين يرفضون مصافحة أيدي النساء

وحمل البرلمانيون الهولنديون السلفيين المسؤولية عن رفضهم الشهر الماضي، وجادلوا في تحقيق برلماني حول "تدخل غير مرغوب فيه من بلدان غير حرة" بأن مصافحة امرأة جزء من الثقافة الهولندية ورفض القيام بذلك يعيق الاندماج.

فيروس كورونا قد قوض هذه الحجة على الأقل في الوقت الحالي. علقت السلطات الدنماركية مراسم التجنس التي تتطلب مصافحة بموجب قانون 2018 لإجبار المحافظين المتطرفين الذين يرفضون مصافحة الجنس الآخر. وقال منتقدو القانون إن التعليق سلط الضوء على سخافة إجبار الناس على الاتصال الجسدي.



- الترجمة خاصة بمركز #سوث24 للأخبار والدراسات

كورونا فيروس كورونا الحرب البيولوجية عواقب كورونا انتشار كورونا إصابات كورونا الفيروس التاجي الصين تايلاند العراق أوروبا كورونا يتوسع كورونا اقتصاد كورونا سياسة