تقرير: أسلوب الأمم المتحدة للتفاوض بدون الانتقالي أثبت عدم جدواه

التقارير الدولية

الثلاثاء, 05-05-2020 الوقت 10:15:04 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| ترجمة خاصة

في 25 أبريل، استولى المجلس الانتقالي الجنوبي على المباني الحكومية والبنك المركزي في مدينة عدن الساحلية الجنوبية. ولوّح التنظيم الانفصالي بأعلام جنوب اليمن السابق وأعلن الحكم الذاتي في المناطق الجنوبية من البلاد. تهدد هذه الخطوة بإضافة بُعد جديد للنزاع في اليمن، حيث تستعد الدولة التي مزقتها الحرب لفيروس كورونا.

قال محافظ عدن السابق ورئيس المجلس الانتقالي، عيدروس الزبيدي، في بيان يوم الأحد، إن هذه (الخطوة) جاءت، لأن حكومة هادي المعترف بها دوليًا لم تتمسك باتفاق تقاسم السلطة الذي توسطت فيه السعودية في نوفمبر 2019. كانت اتفاقية الرياض محاولة للم شمل مجموعة من القوات العسكرية التي نسقتها المملكة العربية السعودية عام 2015 لمحاربة الحوثيين في شمال اليمن. وبحسب الجزيرة، فإن قوات المجلس الانتقالي الجنوبي هي المصدر الرئيس لمقاتلي التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن، ولكن من المعروف أنها اشتبكت مع حكومة هادي في الماضي.

في بيان صحفي يوم الخميس، ذكر المجلس الانتقالي الجنوبي شكاوى مفادها أن حكومة هادي تخلت عن سكان الجنوب في مواجهة الفيضانات والأمراض الجماعية.

"لم تدفع رواتب موظفي الخدمة المدنية، واتخذت الحكومة تدابير منهجية لتدهور وإغلاق الخدمات الأساسية مثل مياه الشرب ومرافق الصرف الصحي في جميع أنحاء الجنوب. في الآونة الأخيرة، تم إغلاق الكهرباء - القشة الأخيرة - على رأس قائمة طويلة من التدابير المصممة لإخضاع أهل الجنوب. أصبح الوضع أكثر حدة بعد الفيضانات العاتية القاتلة في 21 أبريل التي دمرت عدن، بالإضافة إلى التهديد الذي يشكله كوفيد19".

بعد يومين من إعلان الحكم الذاتي، فرض المجلس الانتقالي الجنوبي حظرا إلزاميًا للمساعدة في مجابهة انتشار COVID-19، وهو عدوى تنفسية ناتجة عن فيروس كورونا الجديد الذي انتشر في جميع أنحاء العالم مما أدى إلى مقتل 246.027 منذ نوفمبر 2019.

تم اكتشاف المجموعة الأولى من حالات المرض في اليمن في عدن يوم الأربعاء. أشارت صحيفة نيويورك تايمز لوفاة شخصين فقط من بين الإصابات. ومع ذلك، يحذر مسؤولو الصحة من أن الفيضانات الأخيرة في اليمن ستؤدي إلى تفاقم تفشي وباء الكوليرا المنتشر بالفعل، مما يؤكد عدم قدرة نظام الرعاية الصحية المتدهور على التعامل مع كوفيد19.

لقد ناشدت الأمم المتحدة جميع أطراف الحرب الأهلية اليمنية لإلقاء أسلحتها في مسعى لمواجهة انتشار كورونا. ومع ذلك، لم يلتزم أي من اللاعبين في الحرب الأهلية المتعددة الوجوه في اليمن. زاد مشروع الضربات الجوية التي قام بها التحالف بقيادة السعودية ضد الحوثيين بنسبة 30 في المائة الأسبوع الماضي، وفقًا لمشروع اليمن للبيانات، الذي يراقب الحرب. وقالت نيويورك تايمز إن الزيادة في القتال وقعت على الرغم من وقف إطلاق النار من جانب واحد الذي أعلنته المملكة العربية السعودية في 9 أبريل / نيسان.

توقعت القوات المدعومة من السعودية أن تكون مشاجرة قصيرة مع الحوثيين، لكنها استمرت أكثر من خمس سنوات، مما أسفر عن مقتل أكثر من 100000 شخص وتآكل البنية التحتية الحكومية لليمن. 

حتى الآن، ركزت جهود الأمم المتحدة لحفظ السلام في المقام الأول على التوسط في اتفاق بين الحوثيين وحكومة هادي، مما جعل مسؤولي المجلس الانتقالي الجنوبي خارج عملية المفاوضات. وقد أثبت ذلك أن هذه الطريقة ليست ذو جدوى، حيث لا تزال القوات الجنوبية تشعر بأن حكومة هادي لا تمثل مصالحها.

الانتقالي هو واحدة من العديد من المنظمات الانفصالية النشطة في المناطق الجنوبية من اليمن. يطالب المقاتلون الانفصاليون بعودة اليمن الجنوبي السابق الذي كان بلدًا مستقلا في الفترة من 1967-1990 بعد رحيل القوات الاستعمارية البريطانية. زعيم المجلس الانتقالي مقيم حاليا في الإمارات العربية المتحدة وحتى وقت قريب. الإمارات العربية المتحدة توفر الدعم للمجلس، ونتيجة لذلك، لا يرى جميع الناس في جنوب اليمن أن إعلان المجلس الانتقالي الجنوبي عن قيام الدولة مشروع.

قال أحمد علوان، أحد سكان عدن في الخمسينيات من عمره، لـ "ميدل إيست آي".. نحتاجهم للعمل وتحسين الخدمات بدلاً من اتخاذ القرارات".

حتى عام 2017، كانت معظم القوى الانفصالية موالية لحكومة هادي لتقليل معاقل الحوثيين في الشمال. لمدة عامين، شاركت حكومة هادي والقوات الانفصالية في الحكم في عدن - التي أصبحت العاصمة المؤقتة في اليمن بعد أن استولى الحوثيون على صنعاء في عام 2015. ومع ذلك، في أبريل 2017 اتهم هادي المحافظ الزبيدي، بعدم الولاء وعزله من منصبه، مما أدى إلى انطلاق موجة من الاحتجاجات والمقاومة الجنوبية في عدن.

يشكّل القتال من جميع الجهات تحديات خطيرة للمنظمات الإنسانية التي تحاول إيصال الإمدادات إلى المناطق الجنوبية من اليمن. إذا كان المجلس الانتقالي الجنوبي يريد من المجتمع الدولي أن يأخذ مصالحه على محمل الجد، فيجب أن يلتزم بدعوات الأمم المتحدة من أجل وقف إطلاق النار الإنساني والتعاون مع جميع الجهود لإيصال المساعدات المنقذة للحياة إلى اليمن.

- إليزابيث كادير، كاتبة سياسية
- مصدر القصة الأصلية: منظمة السلام العالمي (theowp)
- ترجمة وتنقيح لـ مركز سوث24 للأخبار والدراسات

الإدارة الذاتية للجنوب إعلان حالة الطوارئ الملجس الانتقالي الجنوبي جنوب اليمن اليمن