أزمة اليمن: لماذا هناك حرب؟

أزمة اليمن: لماذا هناك حرب؟

التقارير الدولية

الأربعاء, 03-11-2021 الساعة 10:16 صباحاً بتوقيت عدن

سوث24 | ترجمات 

شرحت بي بي سي الإنجليزية، الحرب الأهلية، في اليمن، أحد أفقر بلدان العالم العربي، ومن يؤجج القتال، ومن يشارك فيه.

كيف بدأت الحرب؟ 

تعود جذور النزاع إلى فشل العملية السياسية التي من المفترض أن تحقق الاستقرار في اليمن في أعقاب انتفاضة عام 2011 التي أجبرت رئيسها الاستبدادي منذ فترة طويلة، على عبد الله صالح، على تسليم السلطة إلى نائبه عبد ربه منصور هادي.

وكرئيس، كافح السيد هادي للتعامل مع مجموعة متنوعة من المشكلات، بما في ذلك هجمات الجهاديين، والحركة الانفصالية في الجنوب، واستمرار ولاء أفراد الأمن لصالح، فضلا عن الفساد والبطالة وانعدام الأمن الغذائي.

واستغلت حركة الحوثيين - المعروفة رسميا باسم أنصار الله - ضعف الرئيس الجديد.

سيطر الحوثيون، الذين يدافعون عن الأقلية الشيعية الزيدية في اليمن وخاضوا سلسلة من التمردات ضد صالح خلال العقد الماضي، في معقلهم الشمالي في محافظة صعدة في أوائل عام 2014، ثم بدأوا يتقدمون جنوبا.

وبعد أن خاب أملهم من العملية الانتقالية، دعمهم العديد من اليمنيين العاديين - بمن فيهم السنة - وفي أواخر عام 2014 وأوائل عام 2015 استولى المتمردون تدريجيا على العاصمة صنعاء.

ثم حاول الحوثيون وقوات الأمن الموالية لصالح السيطرة على البلاد بأكملها، مما أجبر السيد هادي على الفرار إلى الخارج في مارس/آذار 2015.

وبعد أن شعروا بالجزع من صعود مجموعة يعتقدون أنها مدعومة عسكريا من قبل القوة الشيعية الإقليمية ومنافستها إيران، بدأت المملكة العربية السعودية وثماني دول عربية أخرى معظمها من السنة حملة جوية تهدف إلى هزيمة الحوثيين وإنهاء النفوذ الإيراني في اليمن واستعادة حكومة السيد هادي.

تلقى التحالف دعما لوجستيا واستخباريا من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا.

ماذا حدث منذ ذلك الحين؟ 

في بداية الحرب توقع المسؤولون السعوديون أن تستمر بضعة أسابيع فقط. ولكن بعد ست سنوات من الجمود العسكري.

ساعدت القوات البرية للتحالف في طرد الحوثيين وحلفائهم من جزء كبير من الجنوب بعد هبوطهم في مدينة عدن الساحلية في أغسطس/آب 2015. ومع ذلك، لم يتم طرد المتمردين من صنعاء والكثير من الشمال الغربي.

كما نجا الحوثيون من انهيار تحالفهم مع على عبد الله صالح في عام 2017. وقتل الرئيس السابق وهو يفر من صنعاء بعد أن بدا أنه يبدل موقفه.

في عام 2018، حاول التحالف وحلفاؤه - الذين انضم إليهم الآن موالون لصالح - كسر الجمود من خلال شن هجوم كبير للاستيلاء على مدينة الحديدة على البحر الأحمر من الحوثيين، التي يعتبر ميناؤها شريان الحياة الرئيسي لملايين اليمنيين المعرضين لخطر المجاعة.

وبعد ستة أشهر من القتال العنيف، اتفقت الأطراف المتحاربة على وقف إطلاق النار. تطلب الاتفاق منهم إعادة نشر قواتهم في الحديدة، وإنشاء آلية لتبادل الأسرى، ومعالجة الوضع في مدينة تعز، المحاصرة من قبل الحوثيين منذ عام 2015.

وفي حين تم الإفراج عن مئات السجناء، لم يتم إعادة نشر القوات بالكامل، ولا يزال حصار تعز مستمرا، مما يثير المخاوف من أن تستأنف المعركة على ميناء الحديدة في مرحلة ما وتتسبب في كارثة إنسانية.

في عام 2021، شن الحوثيون هجوما في مأرب، آخر معقل للحكومة في الشمال وعاصمة المحافظة الغنية بالنفط.

ودعت الأمم المتحدة إلى وقف إطلاق النار، محذرة من أن معركة شاملة من أجل عاصمة الإقليم قد تعرض مليوني مدني للخطر وتسبب نزوحا جماعيا.

كما صعد الحوثيون هجماتهم بالصواريخ الباليستية والطائرات دون طيار على المملكة العربية السعودية، وغالبا ما أصابوا البنية التحتية المدنية. واتهم مسؤولون سعوديون والولايات المتحدة إيران بتهريب قطع غيار للاسلحة المتطورة والاسلحة التقليدية مثل البنادق وقاذفات القنابل الصاروخية إلى اليمن الذي يسيطر عليه المتمردون في انتهاك لحظر الاسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة. وقد نفت إيران هذا الادعاء.

تتمركز حكومة الرئيس هادي منذ ست سنوات في مدينة عدن الساحلية الجنوبية، لكنها كافحت من أجل توفير الخدمات الأساسية والأمن، ولا يزال الرئيس نفسه يقيم في المملكة العربية السعودية.

كما واجه المجلس الانتقالي الجنوبي..، حليفه في الحرب ضد الحوثيين، تحديا لسلطة الحكومة هناك، لكنه يسعى لليمن الجنوبي المستقل، الذي كان قائما منذ عام 1967 وحتى الوحدة مع الشمال في عام 1990.

في عام 2018، أطاحت القوات المتحالفة مع المجلس الانتقالي الجنوبي المدعومة من الإمارات العربية المتحدة بالموالين لهادي المدعومين من السعودية من عدن والعديد من المحافظات المجاورة، متهمة الرئيس بسوء الإدارة والارتباط بالإسلاميين. انتهى الاقتتال الداخلي عندما تدخلت السعودية في أواخر عام 2019، بعد أشهر من إعلان الإمارات انسحاب قواتها من اليمن.

أزمة اليمن: لماذا هناك حرب؟
رويترز 

وقد عرضت اتفاقية الرياض على المجلس الانتقالي الجنوبي دورا في الحكومة مقابل انسحاب قواته من عدن ودمجها في القوات العسكرية والأمنية. لكن الاتفاق لم ينفذ بالكامل ولا تزال التوترات مرتفعة.

كما استغل مسلحون من تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية والفرع المحلي لتنظيم الدولة الإسلامية المنافس (داعش) عدم الاستقرار، حيث نفذوا هجمات مميتة واستولوا من حين لآخر على أراض من الحكومة في الجنوب.

ونتيجة لتصاعد الأعمال العدائية في عام 2021، تبدو احتمالات وقف إطلاق النار والتوصل إلى حل سياسي على الصعيد الوطني ضئيلة.

ومع ذلك، تعززت جهود الأمم المتحدة لإعادة تشغيل محادثات السلام من خلال التغييرات في السياسة الأمريكية تجاه اليمن التي أعلنها الرئيس جو بايدن في عام 2021. الغى تصنيف إدارة ترامب للحوثيين كجماعة إرهابية وأنهى الدعم لما أسماه "العمليات الهجومية" من قبل التحالف الذي تقوده السعودية.

ما هي التكلفة البشرية؟ 

وتقول الأمم المتحدة إن الحرب أسفرت عن مستويات مروعة من المعاناة.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2020، أفادت بأن النزاع تسبب في وفاة ما يقدر بنحو 233 الف شخص، من بينهم 131 الف شخص لأسباب غير مباشرة مثل نقص الغذاء والخدمات الصحية والبنية التحتية.

وقد قتل أو جرح عشرات الآلاف من المدنيين كنتيجة مباشرة للقتال، بمن فيهم أكثر من 000 10 طفل.

وكان مشروع بيانات مواقع النزاعات المسلحة ومقره الولايات المتحدة قد سجل أكثر من 147 ألف حالة وفاة بحلول بداية نوفمبر/تشرين الثاني 2021.

أزمة اليمن: لماذا هناك حرب؟
رويترز 

وفي الوقت نفسه، عزت مجموعة مراقبة أخرى، مشروع بيانات اليمن، مقتل 8780 مدنيا إلى غارات جوية للتحالف بقيادة السعودية.

ويقول خبراء الأمم المتحدة إن جميع أطراف النزاع ربما تكون قد ارتكبت جرائم حرب.

كما تسبب الصراع فيما تقول الأمم المتحدة إنه أسوأ كارثة إنسانية في العالم.

وقد أجبر أربعة ملايين شخص على الفرار من ديارهم، ويحتاج أكثر من 20.7 مليون شخص - 71 في المائة من السكان - إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية أو الحماية من أجل بقائهم على قيد الحياة. ومن بينهم 5 ملايين شخص تقول الأمم المتحدة إنهم على شفا المجاعة، وحوالي 50 الف شخص يعانون بالفعل من ظروف شبيهة بالمجاعة.

وتشير التقديرات إلى أن 2.3 مليون طفل دون سن الخامسة يعانون من سوء التغذية الحاد، بمن فيهم 400 الف طفل معرضون لخطر الموت دون علاج، وفقا للأمم المتحدة.
ولكن مع وجود نصف المرافق الطبية في البلاد التي يبلغ عددها 3500 مرفق فقط تعمل بكامل طاقتها، و20٪ من المناطق التي لا يوجد بها أطباء، يفتقر ما يقرب من 20 مليون شخص إلى الرعاية الصحية الكافية.

كما أن واحدا من كل شخصين لا يحصل على المياه المأمونة.

وقد ترك ذلك السلطات تكافح من أجل التعامل مع أكبر تفشي للكوليرا تم تسجيلها على الإطلاق، مما أدى إلى 2.5 مليون حالة مشتبه بها وحوالي 4000 حالة وفاة ذات صلة منذ عام 2016.

وعانى نظام الرعاية الصحية من مزيد من التوتر بسبب وباء كوفيد -19.

وكانت الحكومة قد سجلت 9800 حالة مؤكدة و1880 حالة وفاة حتى نهاية أكتوبر/تشرين الأول 2021. لكن يعتقد أن الأرقام الفعلية أعلى بكثير بسبب محدودية الاختبارات، والتأخير في طلب العلاج، وفشل الحوثيين في الإبلاغ عن الحالات والوفيات في المناطق الخاضعة لسيطرتهم منذ مايو/أيار 2020.

لماذا هذا مهم بالنسبة لبقية العالم؟ 

إن ما يحدث في اليمن يمكن أن يؤدي إلى تفاقم التوترات الإقليمية إلى حد كبير. كما أنها تقلق الغرب بسبب التهديد بشن هجمات - مثل هجمات تنظيم «القاعدة» أو فروع تنظيم «الدولة الإسلامية» - صادرة من البلاد مع تزايد عدم استقرارها.

كما ينظر إلى الصراع على أنه جزء من صراع إقليمي على السلطة بين إيران التي يحكمها الشيعة والمملكة العربية السعودية التي يحكمها السنة.

وقد اتهمت دول الخليج العربية - الداعمة للرئيس هادي - إيران بدعم الحوثيين ماليا وعسكريا، على الرغم من أن إيران نفت ذلك.

كما أن اليمن مهم استراتيجيا لأنه يقع على مضيق يربط البحر الأحمر بخليج عدن، ويمر عبره جزء كبير من شحنات النفط العالمية.

- المصدر الأصلي:  بي بي سي  إنجليزية 
- عالجه للعربية: مركز سوث24 
- الصورة: ا ف ب 

حرب اليمن اليمن الحوثيون السعودية الأزمة الإنسانية